يهود الفلاشا يُشعلون الأوضاع في إسرائيل فمن هم وما قصتهم؟

يهود الفلاشا يُشعلون الأوضاع في إسرائيل فمن هم وما قصتهم؟

الساعة 9:44 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
يهود الفلاشا يُشعلون الأوضاع في إسرائيل فمن هم وما قصتهم؟
المواطن - متابعة

شهد عدد من مفترقات الطرق الرئيسية في أنحاء الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية يوليو تظاهرات واعتصامات ينظمها آلاف الإسرائيليين من أصل إثيوبي وأنصارهم، بعد أن قتل شرطي بالرصاص شابًا إسرائيليًا من أصل إثيوبي.

من هم الفلاشا؟

والفلاشا هم المهاجرون من إثيوبيا أو الذين ينحدرون من أولئك الذين هاجروا من إثيوبيا إلى إسرائيل، ويطلق عليهم اسم “بيتا إسرائيل” وتعني جماعة إسرائيل، وباختصار هم يهود الحبشة، أو اليهود الفلاشا الذين تم نقلهم سرًا في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، ويقدر عددهم بنحو 130 ألفاً.

ومن المعروف أن اليهود الفلاشا لا يتمتعون بنفس حقوق التعليم والوظائف، في المجتمع الإسرائيلي حديث التشكل، الذي يعاني من مشاكل انقسام عرقي وديني حادة.

وأظهرت دراسة في العام 2012 أن معدل دخل اليهودي من أصل إثيوبي أقل بنسبة 30-40% من دخل فلسطينيي 1948، الذين هم بدورهم يشتكون من العنصرية والتمييز.

وبحسب بعض الدراسات، فإن أكبر تجمع للإسرائيليين من أصل إثيوبي في الضفة الغربية المحتلة يوجد في مستوطنة كريات أربع قرب الخليل، وكذلك ثمة تجمع لهم بالقرب من صفد في الجليل الأعلى داخل الخط الأخضر، كما يتركز عدد من اليهود الإثيوبيين في مدينة عسقلان، بالإضافة إلى ذلك يتوزع عدد من هؤلاء في تجمعات استيطانية حول القدس مثل راموت وبيت مئير وتلة زئيف.

ماذا يحدث في إسرائيل؟

وقالت هيئة البث الإسرائيلية (مكان)، مساء أمس الأربعاء، إن متظاهرين من أصول إثيوبية ألقوا الحجارة باتجاه أفراد شرطة في محيط مفرق “ريشون لتسيون”، موضحةً أنه تم تفريق المتظاهرين واعتقال اثنين منهم، وتم العثور بحوزتهما على زجاجات حارقة.

وفي كريات آتا شمالا، فقد حاول متظاهرون سد الطريق إلا أن أفراد الشرطة (يسام) تصدوا لهم، علمًا أن متظاهرين تجمهروا قرب “كنيون عزرئيلي” ضد عنف الشرطة.

في سياق آخر، مددت المحكمة فترات اعتقال ثلاثة أشخاص بـ”شبهة الاعتداء” على أفراد شرطة والمشاركة في أعمال مخلة بالنظام العام قرب مدخل مدينة نتيفوت، يوم الثلاثاء.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :