القرار بيد الاتحاد.. كيف يُحقق الأخضر طموحات عشاقه؟

2019-09-05 الساعة 7:58
القرار بيد الاتحاد.. كيف يُحقق الأخضر طموحات عشاقه؟

يبحث المدرب الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، عن تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة مالي الودية لطمأنة الجماهير قبل خوض التحدي الأصعب، بمواجهة المنتخب اليمني يوم الثلاثاء المقبل في الجولة الأولى من تصفيات آسيا المزدوجة والمؤهلة لـ كأس العالم 2022 وكأس أمم آسيا 2023.

وكان الأخضر عانى في الفترة الماضية بسبب عدم استقرار اتحاد القدم، مما تسبب في خروج الأخضر بشكل سلبي من دور ثمن النهائي لـ بطولة كأس أمم آسيا 2019 بعد الخسارة من المنتخب الياباني.

تحدث الناقد الرياضي سعد المهدي عن المنتخب السعودي قائلًا: “صحيح أن الأخضر للجميع ولكن من حيث التشجيع والدعم، ولكن القرارات الحاسمة والمصيرية للأخضر من حق اتحاد القدم أن يُصدر القرار بشأنها وليس من حق أي إعلامي أو صحافي أو أي برنامج الحديث عن قرار يخص الأخضر”.

وأضاف سعد المهدي: “هذه النصيحة مُوجهة لـ اتحاد القدم، أعتقد أنه يجب عليه اعتبار المنتخب السعودي النادي السابع عشر في الدوري، نجد أن إدارات الأندية تتنافس لتقديم الأفضل لمصلحة النادي المسؤولة عنه، لذلك يجب على اتحاد القدم احتواء المنتخب والاهتمام بكل تفصيلة تخصه، حتى يُحقق طموحات عشاقه”.

قال الكاتب الصحافي وائل النجار قبل انطلاق مباراة السعودية ضد مالي: “نتائج الأخضر في الفترة الماضية، جعلت الشارع الرياضي متفائلًا، والجميل في هذه التصفيات أن المنتخب لن يلعب بالمدن الرئيسية وهي فكرة جميلة من اتحاد القدم لتخفيف الضغوطات وتهدئة الأوضاع للاعبي الأخضر”.

ولعبت السعودية ضد مالي مباراتين وديتين قبل مواجهة اليوم، وكانت المرة الأولى عام 1996، حينما خاضا لقاء وديًا دوليًا في الخبر، وتمكن المنتخب الإفريقي من تحقيق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وتعود المباراة الودية الدولية الثانية لمنتخب السعودية ضد مالي إلى عام 1997، عندما تقابلا في الرياض، ونجح الأخضر في تعويض خسارته السابقة، وفاز بخمسة أهداف مقابل هدف.