بعد حادث مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية .. حضرت العيادات المدرسية وغاب المختصون

بتاريخ :2019/09/11
المواطن - سعد البحيري

كشفت وفاة طالب في إحدى المدارس بعد مشاجرة مع زميله في فناء المدرسة أثناء الفسحة عن غياب دور العيادات المدرسية بالرغم من الملايين التي رصدتها الوزارة لتجهيزها وتزويدها بأحدث المعدات والأجهزة.

وقبل بداية العام الدراسي تبارى العديد من الإدارات التعليمية في نشر صور وأخبار عن تجهيز وافتتاح العيادات المدرسية بالرغم من شكوى الكثير من أولياء الأمور من غياب الكوادر البشرية التي تقوم على تشغيلها خاصة التمريض.

وقالت إحدى المواطنات تعليقاً على هذا الأمر: ” العيادات المدرسية بدأت تصرف فعلاً للمدارس لكن النقص في الكادر نفسه فمسؤولية التمريض يكلفون بها أي معلم يدربونه على الإسعافات الأولية ويجعلونه يقوم مكان الممرض وهذا خطأ مهما كان.. الكل له مهنته وغير ذلك فإن المعلم المكلف بمهام التمريض يكلفونه بمهام إدارية ومنهج بنفس الوقت”.

وقال مواطن آخر: “تم تجهيز العيادات المدرسية بالأثاث. السؤال متى يتم تجهيزها بالعنصر البشري أي ممرض لكل عيادة؟ مع العلم بأن المراكز نفسها بحاجة لتمريض وأغلبها بدون تمريض فما بالك بعيادة داخل كل مدرسة!!”.

وكانت الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض أعلنت وفاة طالب إثر مشاجرة مع زميله، صباح الاثنين 10/ 1/ 1441هـ، في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية غرب مدينة الرياض.

وقال المتحدث الرسمي للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض علي الغامدي: إن كاميرات المراقبة في المدرسة وثقت المشاجرة بين الطالبين في الصف السادس الابتدائي، مشيراً إلى أن عدداً من المعلمين حاولوا إسعاف الطالب، كما تم الاتصال بالهلال الأحمر الذي باشر عملية نقله إلى مستشفى الملك خالد الجامعي، لكنه فارق الحياة في الطريق إلى المستشفى.

يذكر أنه قبل 3 سنوات تقريباً صدر قرار وزير التعليم السابق الدكتور أحمد بن محمد العيسى بإنشاء إدارة الشؤون الصحية المدرسية ترتبط تنظيمياً بوكيل الوزارة للشؤون المدرسية وفقاً للدليل التنظيمي.

ونص القرار على إنشاء أقسام بإدارات التعليم في المناطق والمحافظات تحت مسمى (قسم الشؤون الصحية المدرسية) ترتبط تنظيمياً بمساعد مدير عام التعليم للشؤون المدرسية في المنطقة وبمساعد مدير التعليم للشؤون المدرسية في المحافظة.

وألزمت الوزارة مديري التعليم في المناطق والمحافظات بتخصيص مقر مناسب للعيادة المدرسية بتجهيزاته المكتبية.

ويأتي ذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء القاضي بالموافقة على عدد من الترتيبات المتعلقة بنقل نشاط الصحة المدرسية من وزارة التعليم إلى وزارة الصحة، وقرار مجلس الوزراء الصادر بشأن إقرار الترتيبات الخاصة بالوضع التنظيمي لقطاع الصحة المدرسية.