بعد تكرار الحوادث المأساوية.. مطالب بازدواجية وإنارة طريق الخوبة ــ الدغارير
تجنباَ للحوادث المرورية

بعد تكرار الحوادث المأساوية.. مطالب بازدواجية وإنارة طريق الخوبة ــ الدغارير

الساعة 10:24 صباحًا
- ‎فيالمراسلون, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن ـ علي مدخلي ـ جازان

اشتكى عدد من مرتادي طريق الخوبة ــ الدغارير القديم من سوء الحال الذي وصل إليه الطريق لأسباب عدة، منها رداءة الطريق الذي مر عليه أكثر من 35 عاماً منذ إنشائه حتى الآن بمسار واحد؛ ما تسبب في حوادث مأساوية راح ضحيتها أرواح بريئة.

وناشد الأهالي الجهة المختصة ممثلة في وزارة النقل بالإسراع في توسعة هذه الطريق وجعله مزدوجاً بمسارين لأهميته لكونه يشهد كثافة مرورية بسبب وجود عدد من القرى بجانبه وكذلك إسكان الملك عبدالله التنموي الذي يحتضن أكثر من 10 آلاف نسمة غير سالكي الطريق من موظفين وطلاب الذي يمرون منه بشكل يومي.

وقال في البداية محمد كريري: “يعتبر طريق الخوبة الدغارير من الطرق القديمة والمهمة وهو بحاجة إلى توسعة إضافية لتحمُّل كثافة السيارات التي ترتاده وجعله مسارين وإنارته، ويكون مراقباً بكاميرات ساهر الأمنية لتحديد وضبط السرعة التي ينتهجها كثير من المتهورين على هذا الطريق”.

وأضاف: “نأمل من فرع وزارة النقل في جازان بالنظر في هذا الطريق الحيوي المهم والاهتمام به من خلال توسعته وجعله طريق بمسارين تجنباً للحوادث المميتة التي راح ضحيتها الكثير من الأبرياء وخلف العديد من الإصابات والوفيات”.

وقال ناصر محنشي: “إنه بعد بناء إسكان لنازحي الحد الجنوبي منذ حوالي عشر سنوات على جانب الطريق أصبح من الضروري القيام بتوسعته وجعله طريقاً من مسارين وإنارته؛ وذلك تجنباً للحوادث المرورية وحوادث الدهس التي أصبحت في ازدياد، فنأمل من الجهة المسؤولة بالنظر في وضع هذا الطريق الحيوي المهم وجعل الاهتمام به وتطويره من أولوياتهم”.


وبيَّن عبدالله مباركي أن عدم تنفيذ ازدواجية للطريق وجعله مسارين تسبب وسيتسبب بإزهاق العديد من الأرواح بين فترة وأخرى، وننتظر اليوم الذي نسلك فيه الطريق وهو مزدوج، تتوفر به كافة وسائل السلامة بفارغ الصبر ونأمل من إدارة النقل بمنطقة جازان بتلبية مطالب سالكيه، لا سيما وأن الطريق يشهد حوادث يروح ضحيتها أسر مكونة من عدة أفراد.

 

 

 

 

 



تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :