عبد العزيز بن طلال: تنمية المرأة قضية محورية في حراك أجفند

عبد العزيز بن طلال: تنمية المرأة قضية محورية في حراك أجفند

الساعة 2:15 مساءً
- ‎فيالمراسلون, جديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - حسن عسيري

دعا برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث (يونيتار)  الحكومات، والمشرعين، لتمهيد البيئة التمكينية للمرأة من خلال التشجيع على ابتكار وتصميم منتجات مالية مستدامة.

وعقد أجفند بالشراكة مع (يونيتار) ندوة بعنوان “تمكين المرأة من خلال الشمول المالي”، ضمن أعمال المنتدى التنموي الثامن لأجفند، حيث اختتمت الندوة جلساتها بقاعة حقوق الإنسان وتحالف الحضارات في مقر الأمم المتحدة بجنيف، وخلصت إلى توصيات تؤكد  أهمية دور المانحين والقطاع الخاص لدعم المشاريع التي تحقق أهداف التنمية المستدامة، وحثت على التركيز على الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة 2030 (الشراكات) بوصفها من أهم الأهداف التي حفز المنظمات للتكامل والعمل معاً لتحقيق استدامة التنمية.

كما تم خلال الندوة إطلاق منصة عالمية للتدريب على الشمول المالي.

وخاطب الندوة الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز، رئيس لجنة جائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية، وقال في كلمته: تنمية المرأة قضية محورية في حراك أجفند، الذي أسس منظمة متخصصة لتصعيد أدوار المرأة، وهي “مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوتر)، والمنظمات الأخرى، المجلس العربي للطفولة والتنمية، الجامعة العربية المفتوحة، وبنوك أجفند للشمول المالي، والشبكة العربية للمنظمات الأهلية.

وأشار الأمير عبد بن طلال في كلمته إلى أن العبارة الشائعة “المرأة نصف المجتمع” لا تكون بغير ترسخ ثقافة مجتمعية تعززها أنظمة وقوانين تحترم وتطبق، وتفعيل أدوار المرأة يحمل عن المجتمع أعباء كثيرة.

وأوضح أن ما حققته دول الخليج العربية من تحولات كبرى في التنمية خلال مدة وجيزة، يؤكد وعي هذه الدول بمتطلبات استدامة التنمية.

 

 


هل قرأت هذا ؟
  • 4 جلسات عمل في ندوة عالمية لأجفند وعائشة الشبيلي متحدثة


  • almowaten jobs

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :