معلم يرثي طالب مكة المصعوق بأبيات مؤثرة: وما موت الأحبة بالمحال

معلم يرثي طالب مكة المصعوق بأبيات مؤثرة: وما موت الأحبة بالمحال

الساعة 10:13 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - مكة المكرمة

خيم الحزن، اليوم الثلاثاء، داخل أحد صفوف مدرسة الملك عبدالعزيز الثانوية في منطقة مكة المكرمة، لتسود تعابير الحزن وجوه الطلاب عندما دخلوا الفصل ليشاهدوا مقعد زميلهم إحسان فارغًا بعد أن لقي حتفه إثر صعق كهربائي في أحد المسابح.

وودع الطالب إحسان مصطفى الذي كان يدرس في الصف الأول الثانوي، زملاءه يوم الخميس الماضي في نهاية الدوام، على أمل اللقاء بهم صباح يوم الأحد، إلا أن القدر شاء غير ذلك، حيث أكد زملاؤه أنهم صدموا بخبر وفاته، مسترجعين ذكرياتهم مع زميلهم ودماثة أخلاقه ورحابة صدره وابتسامته الدائمة، بحسب ما ذكرت “العربية”.

وفي مشهد مؤثر، أبدى معلم اللغة العربية أحمد الحارثي، ألمه بفقدان أحد تلاميذه عبر أبيات رثاء في إحسان قال فيها:

بقايا من خيالك في خيالي *** فلله البقاء بلا جدالي

فراقك قد يراه البعض سهلًا *** وقد يدمي المحاجر في الرجال

فإذن الموت يا إحسان حق *** وما موت الأحبة بالمحال

شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


اترك تعليق

avatar

هل قرأت هذا ؟
ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :