“بيزنس إنسايدر”: المملكة كنز أثري
من التخييم إلى الغوص..

“بيزنس إنسايدر”: المملكة كنز أثري

الساعة 11:13 صباحًا
- ‎فيالسياحة والسفر, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف 

بعد أن فتحت المملكة أبوابها أمام السياحة، تتهافت معظم الوكالات الإعلامية لرصد وتوثيق الأماكن الساحرة التي ظلت مخفية عن العالم لفترات طويلة، فيما وصفه موقع “بيزنس إنسايدر”، بأنه “جوهرة مخفية عن الأعين”.

 

قالت “صوفيا أنكل”، محررة الموقع، في زيارتها، إن المملكة، قبل كل شيء، تريد جذب أشخاص من الصين واليابان وروسيا وماليزيا وسنغافورة وأستراليا والولايات المتحدة وأوروبا المهتمين بشكل خاص بالثقافة والتاريخ؛ وظل التراث الأثري والثقافي بمنأى عن عيون العالم لفترات طويلة، وبالتالي فذلك تعتبر كنزًا أثريًا، حيث أن آثار العصور القديمة القيمة في الصحراء ظلت على حالها، ويتم الآن استكشاف المزيد بواسطة باحثين دوليين.

 

وتابعت أن المملكة، موطن لـ5 مواقع للتراث العالمي في اليونسكو، منها مدينة الهجر القديمة (الأحساء حاليا)التي يعود تاريخها إلى 2000 عام.

 

وواصلت: “الآن أرى امرأتين واحدة من إنجلترا والأخرى من الولايات المتحدة، تبدو على ملامحهما أقصى درجات السعادة والاستمتاع، بينما صاحب الشاطئ الخاص، أمجد، يلتقط صوراً من رصيف الميناء بهاتفه، وذلك قبل أن يبدأ أذان صلاة المغرب، فيستأذن العاملون، بينما يستمتع ضيوف المملكة بالشعاب المرجانية، وعند الانتهاء يتناول الجميع التمر المغذي والشاي الدافئ على الشاطئ”.

قال “سامي خياري”، مرشد سياحي درس في كندا، إنه ينتظر هذه اللحظة منذ عام 2005، وإن الجميع ينتابه الفرح والحماس بعد قرار فتح السياحة للأجانب، وهو جزء من رؤية 2030.

وتابعت “صوفيا” أن من ضمن الأماكن الواجبة الزيارة، مدائن صالح ، والتي تضم عدداً من الآثار الإسلامية والتي تتمثل في القلاع والمنحوتات الصخرية، وهو أول موقع يتم تسجيله في المملكة في اليونسكو، ولا تقل مدينة الدرعية جمالا، وكذلك الأحساء التي تضم أكثر من 2.5 مليون نخلة من التمر وهي أكبر واحة في العالم.

التخييم في الصحراء: 

 

أصبح التخييم في الصحراء السعودية ممكنًا أيضًا، حيث تنظم العديد من شركات السفر رحلات ليلية إلى جبل فهرين، والمعروف باسم “حافة العالم”، ويقدم المرشدون السياحيون رحلات تسلق إليه، ولكن يُنصح السياح أن يكونوا حريصين لعدم وجود حواجز بعد.

الغوص في البحر الأحمر:

أما بالنسبة لأولئك الذين يحبون الغوص والغطس، يمكنهم المغامرة في البحر الأحمر، والاستمتاع بالشعاب المرجانية الجميلة التي بقيت على حالها بالقرب من بلدة رابغ الساحلية القديمة.

أنشطة أخرى:

يمكنك أيضًا القيام  بجولة عبر جبال عسير التي يبلغ ارتفاعها 10000 قدم تقريبًا مع زيارة إلى محايل حيث تباع أقراص العسل، وفوهة بركان الوعبة، التي يبلغ عمقها 820 قدمًا وقطرها 6500 قدم.

نمط الحياة المتقدم:

تجمع المملكة بين التراث القديم، ومواقع البناء الضخمة، وناطحات السحاب، والطرق السريعة، والمطارات الجديدة، والأنفاق والفنادق، والإنترنت السريع.

واختتمت “صوفيا” بقولها إن شكل المملكة تغير من الناحية الاجتماعية، بفضل القوانين الجديدة التي تسعى إلى منح المزيد من الحريات، وهو ما يساعد السياح على التمتع بوقتهم.

يذكر أنه وفقًا لوزارة الخارجية السعودية، تم إصدار أكثر من 24 ألف تأشيرة لدخول المملكة في الأيام العشرة الأولى من القرار.

شارك الخبر


هل قرأت هذا ؟
  • 22 مليار ريال قيمة الإنفاق على سياحة الاستجمام في الأحساء
  • أدبي الأحساء ضيف شرف معرض كتاب جامعة الملك فيصل
  • فيديو وصور.. أمطار الخير في الأحساء
  • “بيزنس إنسايدر”: المملكة كنز أثري

  • ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :