هذا الفريق الأبهاوي العملاق

هذا الفريق الأبهاوي العملاق

الساعة 2:30 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
1
طباعة
بقلم : علي العكاسي

رغم كل الظروف والتحديّات التي تُحاصر الفريق الأبهاوي الكبير عَبر رحلته الاستثنائية وتجربته التاريخيّة في دروب دوري المحترفين لكرة القدم وعبر محطاته المتجاوزة في مسابقة كأس الملك الأغلى..

رغم كل هذه التحديّات وما يلْتفُّ حوله من أزمَات وفي طليعتها عدم استكمال منشآته بالخالدية وشواهد الضّعف في موارده المالية.. إلا أنه استطاع وبكل جدارة واقتدار أن يُسجّل له في سلّم مسابقات الكبار حضوراً مهماًّ ولافتاً أبهر خلالها جموع المراقبين من الإعلاميين والمتابعين وكان بحق واحدا من الأندية السّعودية المتوهجة والراكضة نحو النجومية والإبداع..

وفي عزّ هذه التحديّات المادية الحَرِجة وخلوّه من مقرٍّ يحتضن ألعابه وتدريباته.. استطاع رجالاته من تحقيق نجاحاتهم الصريحة في لعبة السلة وفريق الشباب لكرة القدم واللذان يلعبان في الدوري الممتاز وفي معيتهما التألق والحضور الذي تشهده لعبتي الجودو والكاراتيه بقيادة الوطني الغانم..

في عزّ كل هذه المنعطفات المُوجعة ومعها هذه الجُملة من النجاحات الأبهاوية المدهشة.. كان من المُهم أن نسجّل بالغ التقدير والتحايا لفرسان إدارته الأوفياء بقيادة الدكتور أحمد الحديثي ولجهازه الفني المُتزن الذي نجح في غمار هذا السباق من التوفيق في اختيار وتوظيف عناصره المحترفة داخل الميدان والتعامل مع معظم المواجهات في دوري المحترفين بكثيرٍ من القراءات الخبيرة والذي يقودها التونسي عبد الرزاق الشابي..

ويَحق لهذا الفريق الأبهاوي العملاق أن نفاخر به ونعتز بما يُقدمه منذ مُستهل مسيرة السّباق المثير من مستويات فنية عالية في الأداء والنتائج.. والتي منحت لكل المراقبين من المنصفين المزيد من الطرح العادل والنزيه.. والمزيد من التّحريض على مواكبة هذه النجاحات بضرورة التّسريع في ملامسة أحلامه باستكمال منشآته والتحفيز بالوقوف مع طاقمه الإداري والفني على الصعيدين المادي والمعنوي من لدن المولعين بحبّه والمشتغلين بخِصَامه..

ويكفي المجتمع الأبهاوي فخراً واعتزازاً بما يفعله أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز من متابعات ميدانية في تدريبات النادي الخاصة وفي مواجهاته الرسميّة داخل عسير وخارجها والتي تُعد في يقين النبلاء من المحبين لأبها النادي والمدينة من أهم الدعائم المعنويّة التي يحتاجها النادي في هذه المرحلة الأبهاوية – على الأقل – والمُكتظة بالتفوق والتجلّيات..

كل التحايا لسمو الأمير على هذا الحرص والحضور رغم اهتماماته الكبرى في التّنمية والتّخطيط والمتابعات في كل الاتجاهات التي تَنْشُدها منطقة عسير من طموحات وتطلعات..

شَاردة..

أبيات من قصيدة للشاعر الراحل علي آل عمر عسيري في أول صعود لنادي أبها للدوري الممتاز :

لما اعْتلى (أبها) منصّته
نحو الصّدارة وامْتَطى الشُّهبا

هزّ المشاعر من قَرَارتِها
واختطّ نحو شِغافُنا دَربا

سُمر الجِباه تحدَّرُوا شَمماً
كالسيلِ يكسر عارضاً صلْباَ.

* كاتب سعودي.

تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر
محمد
ضيف
محمد

الف شكر على هذه الدعم كلام في محلة





"> المزيد من الاخبار المتعلقة :