أنين بلا صوت

أنين بلا صوت

الساعة 11:03 صباحًا
- ‎فيكتابنا
4
طباعة

بقلم – نورة العبودي

كثير منا يعيش حياته هادئة والنصف الآخر يئنّ بصوت التذمر والتحسر والتأمل في سلبيات بعض حياته مع أنها لا تبدو واضحة لمن حوله لكن هو من يحفر قبره بيديه يبحث عن ما ينغص به نفسه مع أنها نقطة من بحر السعادة التي يعيشها.

هكذا ابن ادم (خلق الإنسان في كبد).

أتعجب لمن يشتكي من تفاهات الحياة أو من تصرفات بعض أهله وخدمه وجيرانه مع أنها لا تعنيه وكأنه يبحث عن فأس لإتعاب رأسه، أو خنجر ليغرس به قلبه يبحث عن قصر عمره أو مرض مزمن ينتاب جسمه.

لم يذق خلو الفكر وصفاء السريرة وهدوء النفس.

أما أنا فتعلمت من الحياة أن أَئِن بلا صوت لأني واثقة أن هناك مَن يسمعني ويعلم ما بي وسيفرجها عليَّ طالت أم قصرت.

تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر
متابع
ضيف
متابع

كلام رائع جدا

علي خلف
ضيف
علي خلف

أحسنتِ 🌹

مناير
ضيف
مناير

دائماااا مبدعه ايا احلا واروع واطيب صديقه بالكون .

دهيان
ضيف
دهيان

صحيح





"> المزيد من الاخبار المتعلقة :