التعرق يخفض مستويات التوتر ويحسن المزاج
مضاد حيوي طبيعي يساعدك على استعادة الطاقة

التعرق يخفض مستويات التوتر ويحسن المزاج

الساعة 6:14 مساءً
- ‎فيصحة وطب‎
0
طباعة
التعرق يخفض مستويات التوتر ويحسن المزاج العرق وفائدته
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف 

تُحافظ التمارين الرياضية على صحتك العامة وتعزيز لياقتك البدنية، لكن هناك جانب آخر منها مهم أيضًا وهو التعرق، ولا يدرك الكثيرون الفوائد المهمة له، فمن تحسين المزاج إلى التخلص من السموم، إليك أبرزها:

1- التخلص من المواد السامة في الجسم:

الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان وله مجموعة من الوظائف، بما في ذلك إدارة ما يدخل إلى الجسم ويخرج منه، وعندما نتعرق تتمكن البشرة من إزالة المركبات السامة والمعادن الثقيلة، بما في ذلك الرصاص والزئبق، عن طريق إذابتها، وهذا هو السبب وراء استمتاع الكثير من الناس بالذهاب إلى الساونا، حيث يشعرون بالفارق بعض قضاء الوقت في البخار الساخن.

هذا بالإضافة إلى نظام غذائي متوازن وشرب الكثير من الماء يعزز من قدرة الجسم الطبيعية على التخلص من السموم.

2- يساعد على تنظيف جلدك:

في حين قد يعتقد البعض أن التعرق ضار بالبشرة، إلا أنه يساعد على إطلاق البكتيريا غير الصحية المسؤولة عن ظهور البثور؛ لذلك فالنساء اللاتي يداومن على تطبيق حمام الماء الساخن على وجوههن يتمتعن ببشرة أنقى، لأن البخار يساعد الوجه على التعرق؛ وبالتالي القضاء على البكتيريا الضارة.

ولذلك أيضًا من الضروري عند ممارسة التمارين الرياضية عدم وضع أدوات التجميل؛ لضمان إطلاق السموم والبكتيريا السيئة، دون التسبب في أي ضرر.

3-العرق مضاد حيوي طبيعي:

الصالة الرياضية هي مكان عام، وكمثلها من الأماكن العامة فهي تتضمن بكتيريا ضارة، ولحسن الحظ يقف العرق عائقًا أمام هذه الكائنات المجهرية ومنع دخولها الجسم.

ويحتوي العرق على مضاد حيوي طبيعي يسمى dermcidin، وهو جزء من الدفاع الفطري للجهاز المناعي، ويساعد في الحماية من مسببات الأمراض الضارة، وحتى إذا غزت الجسيمات الضارة الجسم، فإن التعرق يساعد أيضًا على قتلها.

4- تحسين المزاج:

من الشائع الشعور بخفض مستويات التوتر وزيادة مستويات السعادة بعد التمرين؛ لأن التعرق يفرز الإندورفين الذي يثير مشاعر إيجابية من الفرح والرضا والبهجة؛ لهذا السبب، يعد التمرين المنتظم وشرب المياه من أفضل الطرق لتخفيف التوتر والسيطرة على العواطف.

5- يساعدك على استعادة طاقتك:

أثناء التمرين وبعده، يزيد تدفق الدم، مما يؤدي إلى حمل حامض اللبنيك بعيدًا عن العضلات، هذا يعني أنك ستشعر بالتعب بعد انتهاء التمرين، لكن كلما زاد التعرق كلما تمكنت من استعادة طاقتك أسرع والعودة إلى صالة الألعاب الرياضية وبدء التمرين مرة أخرى.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :