عارف: أعرف الاتحاد أكثر من رئيسه الحالي!
مؤكدًا أنه على وشك السقوط

عارف: أعرف الاتحاد أكثر من رئيسه الحالي!

الساعة 1:23 صباحًا
- ‎فيالرياضة
0
طباعة
عارف: أعرف الاتحاد أكثر من رئيسه الحالي! جمال عارف
المواطن - مروة نبيل

أعرب الناقد الرياضي جمال عارف عن حزنه من نتائج الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد هذا الموسم، مؤكدًا في الوقت ذاته أنه يعرف العميد أكثر من رئيسه الحالي أنمار الحائلي.

ولعب الاتحاد ضد ضمك ضمن منافسات الجولة الـ18 من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وانتهت المباراة بفوز الفريق الضمكاوي بهدفين مقابل هدف، ليتجمد رصيد العميد عند 19 نقطة في المركز الـ12.

وقال: “الفكر الموجود بالإدارة لن يتغير إلا عندما يغيرون فكرهم، هذا لا يخص يتحملوا ما يحدث، يجب أن يسمعوا كلام من يفهم ويحب الاتحاد ويتعاملوا مع بعض الذين يعتبرون أنفسهم يفهمون في الاتحاد وهم للأسف لا يعرفون قيمة الجمهور”.

وتابع جمال عارف تصريحاته قائلًا: “الجمهور كان يأمل أن يتغير كل شيء، ولكن خربوا الوضع أكثر العام الماضي كان هناك تحسن في المستوى بعد الشتوية”.

وعن تشابه ظروف الاتحاد مع النادي الأهلي الذي مر بمشاكل إدارية، وهل يتواجد شخصية مثل الأمير منصور بن مشعل في العميد، علق عارف قائلًا: “نحن لا نريد تغيير رئيس نريد تغيير فكر”.

وأضاف: “الوضع ذكرني بفيلم قديم اسمه لا تشرب هذا الدواء، نحن الآن بُح صوتنا عدلوا تين كات إدارة كرة والإدارة الاتحادية لا تسمعنا، الآن الاتحاد قرب يموت، يمكن أن يلحقوه إذا المستشارين الموجودين والفكر تغير”.

وواصل: “المشكلة ليست أعضاء شرف المشكلة فكر في النادي.. أسمع كلام من رئيس النادي أنمار الحائلي أشوف أموره أستعجب، أنا أعرف الاتحاد أكثر منه وهو ملزم أن يُنفذ، لأن ما هي المرحلة التي وصل إليها الفريق الآن؟!.. تأتي لي رسائل كأني المسؤول عن النادي”.

واستكمل جمال عارف تصريحاته قائلًا: “هذا نادي الاتحاد مفترض أن يُدار بفكر، الاتحاد تاريخ أمانة جمهور وكيان كبير، الاتحاد في العناية السريرية أو في غيبوبة على وشك الموت يجب أن يتم إنقاذه”.

وأردف: “أنمار الحائلي يجب أن ينقذه الجميع يعرفه هو لأنه المسؤول وصاحب القرار، وعليه أن يتخذ القرار أو يختار شخص آخر يُديره ويظل رئيسًا للنادي بالأمور الإدارية والمالية والتسويقية”.

واختتم جمال عارف تصريحاته قائلًا: “نادي الاتحاد في نفق وعلى وشك السقوط في هذا النفق، وهذه الحقيقة التي لا يقبلها أي اتحادي، وغير الاتحاديين متعاطفين معه”.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :