استشاري طب أطفال لـ “المواطن”: احذروا سهر الأطفال بسبب هذه الهرمونات
الإنسان يحتاج متوسط الوقت للنوم من 7 إلى 8 ساعات

استشاري طب أطفال لـ “المواطن”: احذروا سهر الأطفال بسبب هذه الهرمونات

الساعة 4:53 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
استشاري طب أطفال لـ “المواطن”: احذروا سهر الأطفال بسبب هذه الهرمونات
المواطن- محمد داوود- جدة

حذر أستاذ واستشاري طب الأطفال والغدد الصماء والسكري بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين الأغا، من سهر الأطفال خلال هذه الفترة التي يتمتعون فيها بإجازة داخل منازلهم تزامناً مع الجهود الكبيرة المبذولة لمواجهة “كورونا”.

وقال الأغا في تصريحات إلى “المواطن“: يهمل الكثير من الأسر أهمية النوم المبكر وخصوصاً للأطفال، إذ اكتشفنا من خلال الحملات التوعوية التي نظمها قسم الأطفال بجامعة الملك عبدالعزيز خلال الفترات السابقة، عدم انتظام أيقونة النوم عند أطفال المدارس، وتبين أن من أهم أسبابه قضاء فترات طويلة على الأجهزة الإلكترونية وبرامج التواصل الاجتماعي.

ولفت إلى أن الفرد يحتاج متوسط الوقت للنوم من 7 إلى 8 ساعات أما الأطفال الصغار ما دون سن الدراسة يحتاجون إلى حدود 10 ساعات من النوم يومياً، والنوم مهم جداً لصحة الإنسان سواء كانت من الصحة العقلية أو الجسدية أو النفسية، والحقيقة التي يجهلها الكثيرون أنه يوجد ثلاثة أنواع من الهرمونات تتأثر بالنوم المتأخر وكذلك إذا كان الطفل نائماً تحت الضوء، وهذه الهرمونات هي هرمون النمو والذي يفرز من الغدة النخامية، هرمون الكورتوزول والذي يفرز من الغدة الكظرية، وهرمون الميلاتونين والذي يفرز من الغدة الصنوبرية.

وأشار إلى أن هرمون النمو يكون إفرازه في الليل أكثر منه في النهار، ويزيد إفرازه ساعات النوم، وتكون أكثر من ساعات اليقظة، وفي مرحلة النوم العميق أكثر من النوم الخفيف، ونقص إفراز ذلك الهرمون نتيجة نوم الطفل نهاراً يؤثر سلباً على نموه، أما هرمون الكورتوزول فيفرز من الغدة الكظرية قبيل صلاة الفجر في الساعة الثالثة أو الرابعة فجراً، ويبدأ عمل إفرازه ويزداد إلى الساعة الثامنة أو التاسعة صباحاً عندما يكون في قمة الإفراز وبعد ذلك يستمر إفراز الهرمون إلى صلاة العشاء وبعد صلاة العشاء تكون نسبة هرمون الكورتوزول ضعيفة في الجسم، فهذا من خلقة الله عز وجل بأن يبدأ عمله قبل صلاة الفجر وخلال فترة النهار يكون في قمة عمله وبعد صلاة العشاء يكون منخفضاً، لذلك فإن الإنسان الذي يستيقظ مبكراً يكون في قمة أدائه العقلي والجسدي.

وأكد الأغا أن الهرمون الثالث وهو هرمون الميلاتونين الذي يفرز من الغدة الصنوبرية، ويفرز في الليل وأوجده الله عز وجل لإفرازه في الليل فقط وليس في النهار حتى يسعد الإنسان بنوم هادئ وجميل، وبالتالي إذا كنا في الليل مستيقظين أو تأخرنا في النوم فإن إفراز هذا الهرمون سيكون ضعيفاً جداً، ولهذا دائماً الذين يسهرون يعانون نفسياً، وأي اختلال في إفراز الهرمونات الثلاثة يؤثر سلباً على الإنسان.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :