الجوالات تنقل “الفيروسات” في ٣ حالات تعرف عليها

المواطن- محمد داوود- جدة
c694574e 1279 487f 8735 7acebc94488e

في وقت كشف فيه المختصون إمكانية الإصابة بالعدوى الفيروسية جراء استخدام وتداول العملات الورقية الحاضنة للفيروس أوضح استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور عبدالمنعم حسن لـ”المواطن” أن إمكانية الإصابة بأي فيروسات عبر الجوال واردة في ٣ حالات وهي ، وصول رذاذ العطاس على أسطح الجوال وبقاؤه لفترة زمنية وتداول استخدام نفس الجوال من قبل الآخرين ، ثانيًا استخدامه من قبل أشخاص مصابين أساسًا بأي فيروسات معدية وانتقال الجوال بين الأشخاص وبالتالي اكتساب الفيروس.

طريقة التنظيف المثلى

أما السبب الثالث فيتمثل في حك الأنف أو العين بالهاتف الجوال، أو وضعه على الفم وهو ما يفعله الكثيرون وخصوصًا الأطفال دون قصد مما يسبب اكتساب الفيروس في حالة ما إذا  كان صاحب الجوال مصابا بأي فيروس معد .

وشدد على ضرورة تنظيف أسطح الجوالات بالماء العادي والتجفيف بالمنديل دون استخدام الكحول أو مطهرات الأيدي لتنظيفها إذ إن ذلك قد يؤدي إلى تلف الطبقة الواقية لشاشة الجوال، مما قد يسهل التصاق الجراثيم بالموبايل ، مع ضرورة التأكد بأن الجوال المستخدم مقاوم للماء حتى لا يسبب المسح بالماء دخوله في الجهاز من الأطراف.

دراسة لأسطح الجوالات

وفي السياق أوضحت الدكتورة شيخة بيتاليا، مديرة Pall Mall Medical، أن شاشة الهاتف المتسخة يمكن أن تحمل فيروسات الإنفلونزا ، مبينة أنه يمكن أن تكون الأنفلونزا حالة خطيرة، خاصة بالنسبة للأطفال والنساء الحوامل والمسنين، ويجب اتخاذ خطوات بسيطة وفعالة من أجل تقليل خطر الإصابة بالفيروس أو انتشاره”.

ووجد فريق الدكتورة بيتاليا في الدراسة أن شاشات الهاتف يمكن أن تحتوي على مجموعة من الفيروسات الضارة، بما في ذلك تلك المسؤولة عن نزلات البرد والإنفلونزا، وكذلك الالتهاب الرئوي والتهاب الحلق والتهاب المعدة والأمعاء، كما أن الفيروس بإمكانه أن يبقى حيًا على أسطح الشاشات لمدة تصل إلى 9 أيام.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2671271