“الكيرم”.. هل ينقل العدوى الفيروسية؟ متخصص يجيب

“الكيرم”.. هل ينقل العدوى الفيروسية؟ متخصص يجيب

الساعة 3:25 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
“الكيرم”.. هل ينقل العدوى الفيروسية؟ متخصص يجيب
المواطن- محمد داوود- جدة

من الألعاب التي اشتهرت منذ القِدم هي لعبة “الكيرم” والتي تُعرف أيضًا باسم لعبة الفقراء وذاع صيتها كثيرًا في المنطقة الغربية، إذ تنتشر بشكل لافت للنظر في جدة ومكة المكرمة والطائف، ومع العزل المنزلي يحرص الكثير من كبار السن والشباب هذه الأيام على لعب “الكيرم”، ولكن ما صحة إمكانية انتقال أي عدوى فيروسية من خلال هذه اللعبة.

يقول استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور سامي عكرش لـ” المواطن“، من المعروف أن لعبة “الكيرم” يلعبها إما شخصان أو أربعة أفراد بمعنى أنها لعبة جماعية، والعدوى الفيروسية مثل الإنفلونزا الموسمية قد تنقل لأي طرف إذا كان أحد الأفراد مصابًا بالفيروس لأنه من خلال لمس حبوب الكيرم يسهم في نقل الفيروس على أسطح الحبوب وبالتالي انتقال الفيروس للآخرين بهذه الوسيلة، وغير ذلك فإن وجود الشخص المصاب بالإنفلونزا أو التهاب الحلق واللوزتين من السهل أن ينقل العدوى بشكل مباشر عبر التنفس لأن مساحة الجلوس في لعبة الكيرم هي قريبة جدًا.

ونصح الدكتور عكرش أي مصاب بالإنفلونزا تجنب مشاركة الآخرين في لعب “الكيرم” أو الجلوس أو ترك أدواته ومنشفته في متناول أيادي الآخرين وخصوصًا الأطفال الذين لا يعرفون الأمراض وتبعاتها تفاديًا لإصابتهم بالعدوى.

وشدد على ضرورة ارتداء الكمامة في المنزل في حال مخالطة أفراد الأسرة تفاديًا لانتقال العدوى للآخرين، والحرص على تغيير الكمامة بين حين وآخر، وتناول السوائل الدافئة، وعصير الليمون والزنجبيل والجزر والبرتقال.

يذكر أن لعبة الكيرم تلعب على طاولة مربعة الشكل مصنوعة من الخشب طول ضلعها 74 سم ويلعبها شخصان أو أكثر، أو فريقان، شخصان بكل فريق، وهي لعبة قديمة نشأت في الهند، وطورها فقراء الهند في أيام الاستعمار البريطاني لذا فهي “لعبة الفقراء”، وهذه اللعبة تحظى بشعبية كبيرة في نيبال، الهند، باكستان، بنغلاديش، سريلانكا وفي أماكن عدة حول العالم، ولها شهرة في الشرق الأوسط وبعض البلدان العربية.


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :