بعد مطالبتها بترحيل الوافدين.. حياة الفهد تعتذر: لست ضد الإنسانية

المواطن - الرياض

اعتذرت الفنانة الكويتية حياة الفهد لجمهورها، وذلك على خلفية إثارتها للجدل بعد مطالبتها بترحيل الوافدين الأجانب المصابين بفيروس كورونا من بلادها، وذلك عبر مداخلة هاتفية لها على شاشة التلفزيون الكويتي.

وقالت الفنانة حياة الفهد: “كلامي فُهم بطريقة خاطئة، أنا لست ضد الإنسانية، ولكني في الوقت ذاته حريصة على مصلحة بلادي، انظروا للمستشفيات أصبحت ممتلئة بالمرضى، ولا نعلم متى تنتهي هذه الأزمة نحن بلد صغير وليس لدينا مساحات زراعية”.

وأضافت: “بالنسبة للموظفين ليس هناك أزمة لهم، فهناك عقود تضمن حقوقهم”.

وتابعت في مداخلتها: “الكويت لم تعد قادرة على تحمل الضغط على المستشفيات في ظل أزمة كورونا التي تعاني منها”.

واقترحت الفنانة أن يدفع كل صاحب شركة ويحتاج عمالة من الخارج ألف دينار عن كل عامل، حتى لو حدثت ظروف مثل هذه يمكن للدولة أن تصرف الألف دينار على العامل حتى يسافر.

حياة الفهد تواجه موجة انتقادات 

يذكر أن الفنانة الكويتية حياة الفهد تعرضت لموجة من الانتقادات بعدما طالبت بطرد العمالة الوافدة من الكويت لتخفيف الأعباء على الدولة في مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وتناولت حياة الفهد خلال مداخلة هاتفية مع فناة ATV الكويتية موضوع تجار الإقامات حيث أشارت إلى أن مكاتب الاستقدام وتجار الإقامات يستغلون رغبة آلاف الناس من العمالة الوافدة للعيش والعمل في الكويت ويبيعون لهم التأشيرات الوهمية حتى تكدست المستشفيات هذه الأيام بالمصابين الوافدين.

وقالت حياة الفهد: “لو بيدي الأمر لكنت طردت الوافدين برة “، ومع ذلك أشارت إلى أنها تفضل بقاء الموظفين وأن يكون الاستبعاد من نصيب العمالة العادية.

والغريب في الأمر أنها طالبت بمنح البدون الجنسية الكويتية مشيرة إلى أن أبناء الكويتيات يستحقون الجنسية الكويتية ولو بدرجة أقل من الحقوق.

من هي الفنانة حياة الفهد ؟

يذكر أن حياة الفهد من مواليد 18 أبريل 1948 وهي ممثلة ومذيعة وكاتبة كويتية وتعد من أبرز فنانات الخليج.

بجانب كونها ممثلة، فإن لها محاولات شعرية ولديها القدرة على كتابة القصص والسيناريوهات حيث قامت بكتابة العديد من الأعمال التلفزيونية، ولها ديوان شعري واحد باسم عتاب صدر في نهاية سبعينيات القرن العشرين.

تزوجت حياة الفهد مرتين، ولها 4 أبناء أكبرهم سوزان المتزوجة من عبداللطيف ابن الفنان خالد العبيد وأصغرهم روزان.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2694196