مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يختتم فعاليات “حوارات المملكة عن بعد”
قدرات وطنية في قيادة الأزمات وتجربتها في مواجهة جائحة كورونا

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يختتم فعاليات “حوارات المملكة عن بعد”

الساعة 10:15 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يختتم فعاليات “حوارات المملكة عن بعد”
المواطن - الرياض

نظم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، على مدى يومين، لقاءً عبر شبكة الإنترنت تحت عنوان: “حوارات المملكة عن بعد.. قدرات وطنية تقود الأزمات”، استعرض خلاله تجربة المملكة في التعامل مع جائحة كورونا، بمشاركة الدكتور عبدالعزيز السبيل رئيس مجلس أمناء المركز، والدكتور عبدالله الفوزان الأمين العام للمركز، وعدد من كبار العلماء والمسؤولين والأكاديميين والمختصين، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 28- 29 شعبان 1441هـ الموافق 21- 22 إبريل 2020م.

وتضمنت فعاليات اللقاء إقامة خمس جلسات، ناقش فيها نخبة من العلماء والأكاديميين والمختصين عددًا من المحاور التي تسلط الضوء وتبرز جهود المملكة ونجاحها في التعامل مع أزمة كورونا وكيفية إدارتها في كل المجالات، سواء على الجانب الإعلامي أو الصحي أو الاجتماعي أو الغذائي.

واستهل اليوم الأول للقاء حوارات المملكة فعالياته بعقد ثلاث جلسات بدأت بالجلسة الافتتاحية التي أدارها الكاتب والباحث زيد الفضيل، وتحدث فيها كل من معالي الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري عضو هيئة كبار العلماء، والدكتور عبدالعزيز السبيل رئيس مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والدكتور راشد بن محمد بن عساكر، الأكاديمي بجامعة الملك سعود.

فيما ناقشت الجلسة الثانية “التغيرات الاجتماعية في ظل الأزمات”، وشارك فيها كل من الدكتور عبدالله الفوزان الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والدكتور إبراهيم الجوير أستاذ العلوم الاجتماعية، والدكتورة هلا التويجري الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة، فيما أدارها الكاتب والباحث زيد الفضيل.

في حين تناولت الجلسة الثانية “التداعيات الاقتصادية في ظل جائحة كورونا”، وشارك في تلك الجلسة التي أدارها الكاتب الاقتصادي طلعت حافظ، كل من الدكتور إحسان بو حليقة عضو مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والدكتورة نورة اليوسف عضو مجلس الشورى، والدكتور محمد الجديد أستاذ الاقتصاد.

وشهد اليوم الثاني من لقاء حوارات المملكة إقامة جلستين، استعرضت الأولى “دور الجهات الحكومية في إدارة جائحة كورونا”، وشارك فيها كل من الدكتور محمد العبدالعالي مساعد وزير الصحة، والأستاذ عبدالرحمن الحسين المتحدث الرسمي لوزارة التجارة، والأستاذ تيسير المفرج المدير التنفيذي للتواصل والتوعية في الهيئة العامة للغذاء والدواء، والأستاذ إبراهيم الرؤساء المتحدث الرسمي للهيئة العامة للطيران المدني، فيما أدارها الدكتور ثامر البحيري مدير إدارة الدراسات والبحوث في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

واختتم اللقاء فعالياته بالجلسة الثانية التي سلطت الضوء على “الخطاب الإعلامي في تناول الأزمات”، وشارك فيها كل من الدكتور فايز الشهري عضو مجلس الشورى، والدكتور عبدالرحمن العناد عضو مجلس الشورى السابق وأستاذ الإعلام، والدكتور إبراهيم البعيز أستاذ الإعلام، فيما أدارها الإعلامي الأستاذ خالد العقيلي.

يذكر أن تنظيم هذا اللقاء الافتراضي يأتي في إطار اضطلاع المركز بدوره الوطني في مناقشة القضايا والمستجدات وآثارها وكيفية إدارتها، سواء على المستوى الإعلامي أو الصحي أو الاجتماعي أو الغذائي، واستمرارًا للأعمال والأنشطة والفعاليات التي ينفذها المركز عن بُعد خلال هذه المدة؛ تحقيقًا لرؤيته وأهدافه بتعزيز قيم التلاحم الوطني.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :