اتهامات خطيرة ضد جلعاد.. دفعت ملايين الدولارات للكونغرس للموافقة على ريمديسيفير
رغم تناقض نتائج دراستين.. الـ FDA وافقت على ترخيصه 

اتهامات خطيرة ضد جلعاد.. دفعت ملايين الدولارات للكونغرس للموافقة على ريمديسيفير

المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

كشفت التحقيقات الصحفية الاستقصائية، أن موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA على العلاج التجريبي لـ كوفيد-19 من شركة جلعاد ساينس، وراءه لوبي (جماعة ضغط) في الكونغرس، أنفق نحو 2.5 مليون دولار في ثلاثة أشهر فقط من أجل تمرير الدواء، وذلك على الرغم من وجود دراسة تنفي فاعليته في العلاج.

والتحقيق الذي نشره موقع الراديو الوطني العام NPR، يفيد بأن شركة جلعاد ساينس، وهي شركة تصنيع الدواء وراء علاج كوفيد-19 التجريبي، أنفقت على الضغط على الكونغرس والإدارة الأمريكية في الربع الأول من عام 2020 أكثر من أي وقت مضى، وفقًا للإيداع الفيدرالي.

وأنفقت شركة الأدوية 2.45 مليون دولار على ممارسة الضغط في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، بزيادة 32% عن 1.86 مليون دولار أنفقتها في الربع الأول من عام 2019.

الربع الأول من 2020:

تأتي هذه الزيادة الهائلة في الإنفاق في الربع الأول من 2020 تزامنًا مع صياغة الكونجرس وإقرار قانون مكافحة فيروس كورونا والذي تضمن العديد من الأحكام التي تؤثر على صناعة الأدوية، بما في ذلك تمويل تطوير اللقاح والعلاج ضد الفيروس.

وبمعنى آخر، تزامنت الزيادة في الإنفاق من شركة جلعاد على الضغط على الكونغرس تزامنًا مع تكثيف جلعاد للتجارب على عقار ريمديسيفير Remdesivir، العلاج الواعد ضد كورونا.

ويوم الجمعة، سمحت إدارة الغذاء والدواء باستخدام  ريمديسيفير Remdesivir في حالات الطوارئ للمرضى الذين يعانون من كورونا، حيث يتلقون الدواء عن طريق الوريد، لكن إمدادات ريمديسيفير Remdesivir محدودة، وقالت جلعاد إن الحكومة الأمريكية ستنسق توزيعها على المستشفيات في المدن الأكثر تضرراً من كوفيد-19.

قرار الـ FDA بعد يومين من نشر نتائج تجربتين مهمتين:

نتائج الدراسة الأولى أشارت إلى أن العقار له تأثير سحري واضح على تقليل وقت التعافي، كما جاء على لسان أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية.

نتائج الدراسة الثانية، وعلى العكس تمامًا، أشارت أن العقار لم يحقق نتيجة تذكر عند منحه لمرضى كوفيد-19، وهي دراسة أجراها باحثون صينيون ونُشرت في مجلة The Lancet في نفس يوم نشر نتائج الدراسة الأولى.

ورغم وجود الدراستين والفرق الشاسع في نتائجهما، قررت الـ FDA منح ترخيص استخدم العقار. 

رد الشركة:

ورد كريس ريدلي، المتحدث باسم شركة جلعاد، قائلَا إن نفقات الضغط زادت بشكل حاد؛ بسبب ارتفاع رسوم العضوية السنوية، مضيفًا أن هذه هي السنة الأولى التي تدفع فيها شركة جلعاد المستحقات للعام بأكمله.

مكاسب جلعاد من وراء علاج كوفيد-19:

وقال بن واكانا، المدير التنفيذي لمنظمة الأدوية بأسعار معقولة التي تركز على السياسات لخفض أسعار الأدوية: نحن نشتبه في أن جلعاد تضع الأساس لصد محاولات الكونغرس للسيطرة على أسعار دواء كوفيد-19 فيما بعد.

وأضاف أن سجل جلعاد يجعلهم قلقين من أن سعر الدواء سيكون مرتفعًا للغاية، متابعًا في مقابلة مع NPR: لقد رأينا دواءً تلو الآخر يظهر في الأسواق، وهي أدوية رائعة، إلا أنها في نهاية المطاف تكون بعيدة عن متناول معظم المستهلكين، لا يمكننا أن نتسامح كبشر، كأميركيين، لتكون هذه فرصة الآن للتلاعب بالأسعار.

وأثار تسعير جلعاد للأدوية السابقة انتقادات جمة، حيث أطلقت علاج التهاب الكبد C عام 2013، وكانت التكلفة 1000 دولار للحبة.

والشركة في معركة قانونية مع الحكومة الفيدرالية بشأن براءات اختراع لـ عقار تروفادا Truvada، وهو دواء خاص بفيروس نقص المناعة البشرية وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء أيضًا لاستخدامه في حماية الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالعدوى.

وعقار تروفادا لديه قائمة أسعار تزيد عن 22000 دولار سنويًا، وفقًا لموقع GoodRx، وهو ما منع العديد من المرضى من الوصول إلى الدواء.

وامتنعت شركة جلعاد عن تحديد سعر ريمديسيفير Remdesivir، لكنها أضافت أنهم مدركون للمخاوف، وأنهم سيتعهدون بتوفيره بأسعار معقولة يمكن للجميع الوصول إليها.



تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :