السعوديون يستبقون رفع الاحترازات بسؤال عن أول مدينة تسافر لها بعد الحجر
بالتزامن مع السماح بالتنقل بين المناطق

السعوديون يستبقون رفع الاحترازات بسؤال عن أول مدينة تسافر لها بعد الحجر

الساعة 4:03 مساءً
- ‎فيأخبار كورونا, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
السعوديون يستبقون رفع الاحترازات بسؤال عن أول مدينة تسافر لها بعد الحجر
المواطن - الرياض

ما هي أول مدينة تسافر لها بعد الحجر؟ كان هو السؤال الذي شغل بال الكثير من المواطنين والمواطنات بعد الإعلان عن رفع الإجراءات الاحترازية تدريجيًا والسماح بالتنقل بين المدن والمناطق في المملكة باستثناء مدينة مكة المكرمة.

مكة والمدينة في المقدمة

وبالرغم من استمرار الإجراءات الاحترازية في مدينة مكة المكرمة إلا أن العديد من المواطنين عبّر عن رغبته في زيارة مكة المكرمة وزيارة بيت الله الحرام في حين عبر العديد من المواطنين والمغردين العرب عن رغبتهم في زيارة المدينة المنورة والصلاة في المسجد النبوي الشريف.

وعبر وسم أول مدينة تسافر لها بعد الحجر قال باسل الحربي: “نحن في مكة ومشتاقون لها” فيما نشرت مغردة أخرى صورًا للمسجد النبوي ولمعالم المدينة المنورة وعلقت عليها بالقول: “تعالوا إلى المدينة”.

وقال مواطن آخر: “أحيانًا بسبب شخص واحد تحب مدينة بأكملها” مشيرًا إلى رغبته في زيارة المدينة المنورة.

التنقل بين المدن واستئناف الرحلات الداخلية

يذكر أنه اعتبارًا من يوم الأحد المقبل وحتى يوم 28 شوال الجاري سوف تبدأ المملكة في المرحلة الثانية من تخفيف الإجراءات الاحترازية والتي تشمل ما يلي:

  • تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق المملكة، فيما عدا مدينة مكة المكرمة، ليصبح من الساعة السادسة صباحًا حتى الثامنة مساءً.
  • السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، ما عدا المساجد في مدينة مكة المكرمة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.
  • استمرار إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المسجد الحرام وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حاليًا.
  • رفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، والعودة لممارسة أنشطتها المكتبية وفق الضوابط التي تضعها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.
  • رفع تعليق الرحلات الجوية الداخلية مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة التي تحددها الهيئة العامة للطيران المدني بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات الأخرى ذات العلاقة.
  • رفع تعليق السفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة، مع التزام الجهات المختصة بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة.
  • إضافة إلى استمرار عمل الأنشطة المستثناة في القرارات السابقة؛ يتم السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها، في فترة السماح، وذلك في المجالات التالية:
  1. محلات تجارة الجملة والتجزئة.
  2. المراكز التجارية (المولات).
  • استمرار تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة في جميع الأوقات، ومنع التجمعات للأغراض الاجتماعية لأكثر من خمسين شخصًا، مثل: مناسبات الأفراح ومجالس العزاء ونحوها.
  • استمرار منع كافة الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي بما في ذلك: صالونات التجميل، وصالونات الحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة.

شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :