صداع أيام العيد مؤقت لارتباك آلية الساعة البيولوجية

المواطن- محمد داوود- جدة

مع حلول أيام عيد الفطر المبارك تنقلب الساعة البيولوجية رأسًا على عقب؛ إذ يجد الفرد نفسه أمام نظام جديد للنوم والاستيقاظ وممارسة الأنشطة الاجتماعية.

وقال استشاري الطب النفسي الدكتور محمد براشا في تصريحات إلى “المواطن“: إن نظام الفرد يختلف طوال أيام العيد سواء في النوم أو الاستيقاظ، وهذا الأمر طبيعي اعتاد عليه كل أفراد المجتمع، وقد يتعرض البعض للصداع بسبب ذلك، وهذا الأمر طبيعي نتيجة حالة الارتباك والتقلبات الجديدة التي تشهدها الساعة البيولوجية في الجسم، ولا يحتاج ذلك لتناول الأدوية؛ لأنه صداع مؤقت يمكن تجاوزه بالنوم الصحي وضبط الساعة البيولوجية الجديدة.

وأكد براشا أنه مع العزل المنزلي ستكون هناك مساحات كبيرة من الوقت عند أفراد الأسرة وخصوصًا الأطفال، وهو ما يتطلب تقنين الوقت والنوم الصحي وتجنب السهر وعدم الإكثار من تناول مشروبات الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية، مع الحرص على ممارسة الرياضة داخل المنزل حتى لو كانت خفيفة وإذ تعذر ذلك ممكن ممارسة تمارين الاسترخاء.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2805967