قانوني يُحذر الاتحاد من هذه الخطوة بقضية مروان داكوستا

المواطن - محمد سمعه
مروان دا كوستا

حذر القانوني أحمد الأمير، الباحث في لوائح الفيفا، نادي الاتحاد حول الاستئناف في قضية اللاعب المغربي مروان دا كوستا مدافع الاتحاد السابق.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” حكم لمصلحة اللاعب بالحصول على 3 ملايين يورو من نادي الاتحاد كمستحقات مالية متأخرة.

وقال الأمير عبر حسابه في “تويتر” :”“قرار فيفا نص على ضرورة دفع النادي للاعب مبلغ وقدره 650 ألف يورو كمتأخرات مع غرامات تأخير 5%، تحسب من بداية موسم 2019، وبذلك يكون المبلغ 700 ألف يورو، كذلك نص القرار على دفع مبلغ 3.150 مليون يورو مع غرامة تأخير تحسب من يناير 2020 = 3.350 مليون يورو”.

وأضاف الأمير: ““كذلك نص القرار على منع من التسجيل لمدة 3 فترات في حال أصبح القرار نهائي، ولم يدفع خلال 45 يوماً، كذلك نص القرار على ضرورة دفع مبلغ 7800 فرنك سويسري كرسوم للتقاضي”.

وتابع القانوني: ““استئناف القرار أمام كاس سوف يؤدي إلى زيادة مبلغ التعويض المحكوم به للاعب، بحيث يصبح إجمالي التعويضات المحكوم بها للاعب تقريبًا 4 مليون يورو مع مبالغة المتأخرة وغرامات التأخير سوف يصل المبلغ إلى 5 ملايين يورو، والدليل على ذلك قضية ترويسي حكم فيفا الفيفا بمبلغ تعويض 900 ألف يورو وبعد الاستئناف أمام كاس أصبح المبلغ 1.8 مليون يورو”.

وواصل الأمير قائلًا: ” “لذلك الحل الأفضل هو الاتفاق مع اللاعب وعدم المكابرة بالاستئناف أمام كاس لشراء الوقت، لأن شراء الوقت في هذه الحالة سوف يكون مكلفاً جدًا جدًا”.

واختتم الأمير قائلًا: ““أي قضية صدر فيها قرار من لجان الفيفا القانونية، بنسبة 99% مستحيل فيها التسوية!، لأن التسوية أو الجدولة تعني انتهاء القضية، وإذا تخلف النادي عن الدفع فذلك يعني أن اللاعب أو المدرب لابد أن يرفع قضية جديدة لكي يحصل على مستحقاته!”.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2763925