الكاتب محمد الساعد : مبارك الدويلة .. إنها الدرعية والمصمك
دور جماعة الكويت خارج أراضيها أصبح أكثر خطراً وأكثر جرأة

الكاتب محمد الساعد : مبارك الدويلة .. إنها الدرعية والمصمك

الساعة 1:32 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
الكاتب محمد الساعد :  مبارك الدويلة .. إنها الدرعية والمصمك
المواطن - الرياض

ندد الكاتب والإعلامي محمد الساعد بمؤامرات تنظيم الإخوان في الكويت ومحاولته المستمرة للإساءة للعلاقات بين الكويت والمملكة.

وقال الساعد، في مقال له بصحيفة “عكاظ” بعنوان “مبارك الدويلة.. إنها الدرعية والمصمك”، اليوم وبعد بروز اسم «مبارك الدويلة» المراقب العام لإخوان الكويت، في تسريبات يتآمر فيها على المملكة مع المقبور الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، يبدو أن دور جماعة الكويت خارج أراضيها أصبح أكثر خطراً وأكثر جرأة، وخصوصاً مع انكشاف تدخلها في شأن المملكة.

وأضاف الساعد إنهم نسوا أن السعودية ليست قطر التي وضعوها في جيب الدشداشة، ولا ليبيا التي تحالفوا مع قائدها ثم خانوه، ولا السودان التي كان السويدان يأمر فيها وينهى، ولن تكون قطاع غزة حيث عملاؤهم الفلسطينيون، إنها المصمك والدرعية والصفاة، إنهم فرسان خضبت لحاهم دماء المعارك والفتوحات في ثلاث دول قبل أن تخترع بريطانيا سيدكم حسن البنا.. وإلى نص المقال:

الدور الخياني لإخوان الكويت

خلال لقاء تلفزيوني للمرحوم الشيخ سعود ناصر الصباح سفير الكويت في واشنطن تحدث فيه بعد سنوات من الدخول العراقي للكويت عن الدور الخياني «لإخوان الكويت» خلال الأزمة، ومفاوضة التنظيم العالمي لصدام لإعطائهم إدارة الكويت مقابل دعمه ومباركة احتلاله، حتى أن الشيخ سعود قال إنه يحتفظ باسم أحد قادة إخوان الكويت الذي وصل برفقة وفد الجماعة خلال زيارتهم لبغداد لإجراء المفاوضات.

الشيخ سعود أثار أيضا موقف الدكتور طارق السويدان المريب الذي كان يتجول في أمريكا بشكل مستقل عن الوفد الرسمي الذي رأسه الشيخ سعود، السويدان كان يلتقي السياسيين وأعضاء الكونجرس مشككا في شرعية أمير الكويت والأسرة الحاكمة حينها، وداعيا الأمريكان للتعاطي معه ومع جماعته كممثلين حصريين للكويت.

هذا الموقف الخياني للتنظيم الكويتي لا يعبر عن خلاف سياسي ولا رؤية للحل مختلفة عن الأمير جابر وفريقه، بل عن إيمان مطلق لا يعطي للأوطان وزنا ويصب في مصلحة الجماعة الباحثة عن تأسيس إمبراطوريتها الخاصة حتى لو بالتحالف مع المحتلين.

تأسس تنظيم إخوان الكويت

تأسس تنظيم إخوان الكويت في وقت مبكر حتى قبل إعلان الاستقلال من الانتداب البريطاني، ويعد من أقدم التنظيمات خارج مصر، فقد التقى الشقيقان «عبدالله وعبدالعزيز المطوع» بمؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا خلال موسم حج عام 1365 هجرية (1946ميلادية)، الذي أقنعهما بتأسيس فرع لجماعته في الكويت، وبعد عودتهما من الحج عملا على تنفيذ الاتفاق مع البنا، وحرصا على استقطاب المعلمين ورجال الدين المصريين المنتمين للإخوان الذين ساهموا بدورهم في نشر الفكر الإخواني، واستطاعا ضم الكثير من الشخصيات الكويتية المعروفة للجماعة في تلك الفترة المبكرة.

وكعادة الجماعات السرية إذا زاد عدد المنظمين لها أصبحت في حاجة للعمل المنظم الأمر الذي دفع المطوع لتأسيس جمعية تحت غطاء دعوي بمسمى «الإرشاد الإسلامية» العام 1371هـ 1951مـ، ليشغل عبدالعزيز المطوع منصب المراقب العام، وحسب صحيفة السياسة الكويتية في العدد الصادر بتاريخ 9 أكتوبر 2019 في وصف الجماعة بأنها «أول جمعية دعوية تربوية تأسست بمنهج الإخوان المسلمين، وأصدرت الجمعية عقب الاعتراف الرسمي بها مجلة (الإرشاد) ناشرة من خلالها فكرها في الكويت».

مرحلة التغلغل والتمكين

تجنب إخوان الكويت إثارة السلطة أو حساسية التيارات السياسية التي كانت تعج بها الكويت في تلك الفترة مثلها مثل العالم العربي كالناصرية والقومية والبعثية والشيوعية، وهو تكتيك يستخدمه الإخوان ببراعة في مرحة التغلغل والتمكين والذي استمر من العام 1951 حتى نهاية السبعينات الميلادية.

تجنبت جماعة إخوان الكويت التكشير عن أنيابها إلا بعدما تحولت لقوة سياسية ومالية على الأرض ولم تنضم للبرلمان الكويتي إلا في العام 1981 عندما تمكنت من إيصال كوادرها حمود الرومي، وعيسى الشاهين.

امتد تأثير تنظيم الكويت الذي يعمل تحت غطاء قانوني في دولته، لتأسيس وإدارة الجماعات الإخوانية الأخرى في الجزيرة العربية خاصة في البحرين والإمارات وعُمان، مع علاقة وطيدة وداعمة لإخوان السعودية.

كما ارتبط التنظيم لوجستيا مع «إخوان الزبير» الذين يعدون الرحم الأساسي لإخوان نجد في السعودية، وتحول الارتباط إلى حلف يدعم بعضه بعضا.

تورط بعض كوادر جماعة إخوان الكويت في أول عمل عسكري خارجي، عندما قام أحد كوادرها عبدالله النفيسي بتقديم دعمه لجهيمان قائد جريمة احتلال الحرم المكي الشريف العام 1981، بينما تولت الجماعة بطرقها السرية طباعة رسائل جهيمان وتهريبها للمملكة، مستخدمة علاقاتها الوثيقة لطباعتها في مطابع الطليعة التابعة للتيار الشيوعي.

تسريبات التآمر على المملكة

اليوم وبعد بروز اسم «مبارك الدويلة» المراقب العام لإخوان الكويت، في تسريبات يتآمر فيها على المملكة مع المقبور الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، يبدو أن دور جماعة الكويت خارج أراضيها أصبح أكثر خطرا وأكثر جرأة، وخصوصا مع انكشاف تدخلها في شأن المملكة، ونسوا أن السعودية ليست قطر التي وضعوها في جيب الدشداشة، ولا ليبيا التي تحالفوا مع قائدها ثم خانوه، ولا السودان التي كان السويدان يأمر فيها وينهى، ولن تكون قطاع غزة حيث عملاؤهم الفلسطينيون، إنها المصمك والدرعية والصفاة، إنهم فرسان خضبت لحاهم دماء المعارك والفتوحات في ثلاث دول قبل أن تخترع بريطانيا سيدكم حسن البنا.

كاتب سعودي


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :