بعدما أثبتت الكوادر كفاءتها.. مطالب لتوطين البورد السعودي

بعدما أثبتت الكوادر كفاءتها.. مطالب لتوطين البورد السعودي

الساعة 9:08 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
بعدما أثبتت الكوادر كفاءتها.. مطالب لتوطين البورد السعودي
المواطن ـ نداء عادل

بدأت فكرة البورد في التخصصات المختلفة في الطب البشري، وانتشرت في غالبية دول العالم، لتستبدل النظام القديم للدراسات العليا في هذا المجال، التي كانت تتمثل في الماجستير والدكتوراه، كغيرها من التخصصات العلمية.

فبعد دراسة الطب البشري يدخل جميع الخريجين في تنافس شديد لتحديد مسار الدراسة والتدريب، وينتهي ذلك بتوزيعهم على التخصصات المختلفة بعد سلسلة من الامتحانات والمقابلات، فيما يُسمى اليوم بشهادة البورد.

ومع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد عبر العالم، صار توطين التخصصات الطبية، مطلبًا مهمًا، لاسيّما بعد أن أثبتت الكوادر العاملة في المملكة كفاءتها وارتقاءها لمستوى المسؤولية.

نظام البورد السعودي:

في النظام السعودي، الذي تنفذه وتشرف عليه الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، يتم تقييم المتدرب دوريًا، إضافة إلى امتحانه في نهاية كل سنة، ليتجاوزها إلى السنة التي تليها؛ إضافة إلى ذلك، فإن هناك امتحانين رئيسين يتكونان من جزء أول – يتم في منتصف التدريب – ونصف آخر يسمى الامتحان النهائي – وهو مكون من جزأين، أحدهما نظري والآخر عملي – والذي حصل كل من يجتازهما على شهادة البورد السعودي للتخصص الذي تدرب فيه.

مطالب لدعم البورد السعودي:

ورأى الكاتب علي سعد الموسى، عبر حسابه على موقع “تويتر” للتدوينات القصيرة، أنَّ أزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، أثبتت حاجتنا الماسة إلى دعم كل برامج البورد السعودي، في الكم والنوع، وتوطين هذه التخصصات وفق معايير ترتقي إلى أعلى المستويات، مهما كانت التكلفة”، مشيرًا إلى أنَّه “لدينا البنية التحتية التي تضمن لنا خطة وطنية بهذا الاتجاه”.

وأضاف “لا يعقل ألّا تجد في مدينتي سوى قلب سعودي لألف قلب متعب”، فيما دعا المواطنون إلى “تأهيل المستشفيات الكبرى في جميع المناطق لاستقبال المتدربين”، لافتين إلى أنَّ “الكثير من خريجي البلد لا يجدون مقاعد، على الرغم من أنَّ خريجي الزمالات السعودية أثبتوا كفاءتهم”.

شروط القبول في برامج الاختصاص وبرامج الزمالة:

يذكر أنَّ الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، حددت شروط القبول على البورد السعودي، بما يلي:

  • شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة سعودية، أو ما يعادلها من الجامعات المعترف بها.
  • إتمام سنة الامتياز (وفي حال كنت طبيب امتياز تستطيع إحضار شهادة موضح بها تاريخ إتمام سنة الامتياز).
  • أن يكون لائقًا طبيًا.
  • النجاح في الاختبار الشامل أو ما يعرف سابقًا بـ “إس إل إي” (SLE) وحاليًا (SMLE) وهي اختصار لـ “Saudi Medical License Examination”، أو اختبار الرخصة الطبية.
  • إكمال المقابلة الشخصية (إن طلبت).
  • في حال كان المتقدم على رأس العمل، إحضار ورقة عدم الاعتراض عن دخول البورد السعودي طيلة فترة البرنامج.
  • التعهد بدفع رسوم التعليم، الاختبارات والشهادات.

شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :