فهد بن سلطان في جامع جامعة تبوك.. يجمع بين الحضارة الإسلامية والعمارة الحديثة
يتميز الجامع بنظام إضاءة طبيعية من قبته والحوائط الزجاجية

فهد بن سلطان في جامع جامعة تبوك.. يجمع بين الحضارة الإسلامية والعمارة الحديثة

فهد بن سلطان في جامع جامعة تبوك.. يجمع بين الحضارة الإسلامية والعمارة الحديثة
المواطن - أحمد العطوي - تبوك

زار صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة تبوك، أمس، جامع جامعة تبوك.

ولدى وصول سموه إلى الجامع، كان في استقبال سموه رئيس جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، وأدى سموه صلاة الظهر مع جموع المصلين بالجامع، ثم تجول سموه داخل أرجاء الجامع واستمع إلى شرح من الدكتور الذيابي عن الجامع الذي تم تنفيذه بشكل هندسي عبارة عن قبة كبيرة بلا أعمدة، وبني كمعلم يحتفي بالحضارة الإسلامية والعمرانية لمدينة تبوك، امتزجت عمارته بفنون الحضارة الإسلامية وجمالية العمارة الحديثة بتصميمه الفريد.

ويتميز الجامع بمجموعة من الصفات المعمارية التي تجعله أحد أروع التحف المعمارية على مستوى الجوامع، إذ تبلغ المساحة الإجمالية للجامع 8000 متر مربع، وتبلع سعته 3500 مصلٍّ، ويحتوي على مئذنتين كل مئذنة بارتفاع 50 مترًا، أما سقفه فهو على شكل قبة مكسية بالفسيفساء بمساحة 5887 مترًا، وتتكون واجهات الجامع من الزجاج المزدوج بدرجة نفاذية عالية للضوء، كما كسيت الحوائط والأرضيات بالجرانيت والرخام واستخدمت أعمال الألمنيوم للمنارتين والحوائط الديكورية، فيما تبلغ مساحة الساحات الخارجية للجامع والمواقف 30300 متر، وتتسع مواقف السيارات لـ380 سيارة.

كما يتميز الجامع بنظام إضاءة طبيعية من قبة الجامع والحوائط الزجاجية، ونظام تكييف مركزي للجامع، ونظام إدارة وتحكم، وكذلك نظام إنذار في حالة حدوث حريق-لا سمح الله-، ونظام متطور للصوتيات، ومداخل مكسية بالجرانيت.





جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :