فيديو .. أحمد راضي حذّر من خطورة كورونا قبل وفاته
وافته المنية اليوم الأحد

فيديو .. أحمد راضي حذّر من خطورة كورونا قبل وفاته

الساعة 11:55 صباحًا
- ‎فيالرياضة, حصاد اليوم
1
طباعة
فيديو .. أحمد راضي حذّر من خطورة كورونا قبل وفاته
المواطن - محمد سمعه

رحل عن عالمنا اليوم الأحد، اللاعب أحمد راضي نجم الكرة العراقية السابق وذلك بعد أن أُصيب بفيروس كورونا المستجد.

وبالنظر في مسيرة أحمد راضي الكروية فيعد واحدًا من أفضل المهاجمين في جيله حيث سجل الهدف الوحيد للمنتخب العراقي في مونديال 1986 في مباراة المنتخب البلجيكي التي انتهت بفوز بلجيكا بثنائية مقابل هدف.

وكان أحمد راضي سجل هدفًا آخر للعراق في مونديال 1986 وكان في مباراة باراغواي، لكن الحكم لم يحتسبه، بعد أن أطلق صافرة نهاية الشوط الأول.

وبعد أن ظهر بصورة جيدة مع المنتخب العراقي في مونديال 1986، اهتم نادي بينارول الأوروغوياني بالتعاقد معه لكن ناديه الرشيد العراقي رفض التفريط فيه مقابل مليون دولار أمريكي وقتها.

ولعب أحمد راضي مع المنتخب العراقي في أوليمبياد 1988، كذلك اُختير أفضل لاعب في قارة آسيا في السنة ذاتها.

وقرر أحمد راضي الاعتزال دوليًا بعام 1997 بعدما فشل في قيادة منتخب العراق للعب في نهائيات كأس العالم عام 1998 في فرنسا.

وعلى مستوى الأندية، لعب أحمد راضي مع أندية الزوراء والرشيد في العراق، ومثّل نادي الوكرة القطري خلال الفترة من عام 1993 حتى 1997.

واعتزل أحمد راضي كرة القدم في عام 1999، بعد أن لعب لنادي الزوراء لمدة عامين من عام 1997 حتى 1999.

وعلى المستوى التدريبي تولى أحمد راضي تدريب نادي الشرطة العراقي خلال الفترة من 1999 حتى 2001، ودرب نادي القوة الجوية بعام 2001، ودرب المنتخب العراقي تحت 19 عامًا، ودرب نادي الزوراء أيضًا خلال الفترة من 2002 حتى 2003.

وقبل وفاته، كان أحد راضي وجّه رسالة إلى أبناء الشعب العراقي لأخذ الحيطة والحذر من فيروس كورونا، حيث علّق قائلًا: “أحبائي الشعب العراقي، عند الإصابة بفيروس كورونا، يستلزم هذا الأمر وجود جهاز تنفس صناعي لمحاربة الفيروس، وهذا غير متوفر بشكل مناسب في مستشفيات العراق، ابقوا في بيوتكم، حفظكم الله وكتب السلامة للجميع”.

ولم يكن يتوقع أحمد راضي أن يُصاب بالفيروس الذي هدد أمن العالم كله خلال الفترة الأخيرة.

وقالت مصادر إعلامية إن أحمد راضي توفي في مستشفى النعمان ببغداد فجر الأحد بعد أن تدهورت حالته الصحية في اليومين الأخيرة مما حال دون تمكنه من السفر إلى عمان للعلاج هناك حيث مقر إقامته”.

النجم العراقي الراحل أحمد راضي

ودخل أحمد راضي في الـ16 من الشهر الجاري إلى المستشفى بعد ظهور نتائج التحليل التي أكدت إصابته بفيروس كورونا.

وفي عام 2008 دخل أحمد راضي مجال السياسة، وأصبح عضوا في مجلس النواب العراقي، وعضو لجنة الشباب والرياضة في المجلس.

ولا يُعد أحمد راضي الرياضي الوحيد الذي أُصيب بفيروس كورونا، حيث سبق وأُصيب به العديد من اللاعبين حول العالم مثل الإيطالي دانيلي روغاني والأرجنتيني باولو ديبالا والفرنسي بليز ماتويدي لاعبي نادي يوفنتوس الإيطالي.

وفي وقت سابق، كان الاتحاد العراقي لكرة القدم، قرر إلغاء الدوري الممتاز للموسم الحالي، وذلك بسبب فيروس كورونا.

وتوصل الاتحاد العراقي في الثالث من يونيو الجاري لاتفاق مع كافة أندية الدوري الممتاز على إلغاء الدوري بسبب تفشي الفيروس في الأراضي العراقية.

وكان المنتخب العراقي تمكن من الفوز بلقب كأس أمم آسيا عام 2007 في إندونيسيا، على حساب المنتخب السعودي في المباراة التي انتهت بهدف دون رد سجله اللاعب يونس محمود بضربة رأسية وفي الشوط الثاني.

جدير بالذكر أن المنتخب العراقي شارك في بطولة كأس العالم للقارات في عام 2009، التي أُقيمت في جنوب إفريقيا، ولكنه ودع البطولة من الدور الأول.

وكان الإعلامي السعودي عبدالعزيز البكر نعى وفاة أحمد راضي قائلًا عبر حسابه في “تويتر” : “طيب النفس ومتسامح وهادئ ومحب للجميع .. قام بتربية ذكره الطيب فأحسن تربيته وتركه لنا نتذكره به .. اسأل الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان .. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

أما الإعلامي وليد الفراج فقال: “رحم الله الكابتن أحمد راضي، الذي توفي قبل ساعات متأثرًا بعدوى كورونا، بعد أسبوع من المعاناة، أحببته لاعبًا موهوبًا في منتخب العراق، وأحببته أكثر عندما قابلته في مناسبة رياضية قبل عامين، رحل الرجل المؤدب ابن بغداد العاشق للسعودية ..اذكروه بدعوة”.

وكانت بعض الدوريات الأوروبية عادت إلى منافساتها من جديد بعد أن توقفت لمدة وصلت إلى أكثر من 3 أشهر، وذلك بسبب كورونا.

 


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :