كورونا والإيبولا والحصبة ثلاثة أوبئة تتصارع على إنهاء حياة شعب الكونغو 
تهدد ملايين الأطفال وأسرهم

كورونا والإيبولا والحصبة ثلاثة أوبئة تتصارع على إنهاء حياة شعب الكونغو 

الساعة 10:43 صباحًا
- ‎فيالعالم, حصاد اليوم
0
طباعة
كورونا والإيبولا والحصبة ثلاثة أوبئة تتصارع على إنهاء حياة شعب الكونغو 
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

أعلن مسؤولو الصحة في الكونغو أن تفشي فيروس إيبولا أصاب البلاد في الوقت الذي تكافح فيه للتغلب على وباء كورونا الجديد (كوفيد-19) وأيضًا أكبر تفشي لفيروس الحصبة في العالم.

ولم تعلن جمهورية الكونغو الديمقراطية حتى الآن عن نهاية رسمية لوباء الإيبولا في شرقها المضطرب، حيث توفي ما لا يقل عن 2243 شخصًا منذ بدء الوباء هناك في أغسطس 2018.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في بيان: هذا تذكير بأن كوفيد-19 ليس التهديد الوحيد الذي يواجهه الناس.

وقال إيتيني لونغوندو، وزير الصحة الكونغولي، إن الضحايا توفوا في 18 مايو، لكن نتائج الاختبارات التي أكدت أن سبب الوفاة هو الإصابة بفيروس إيبولا لم تظهر إلا الآن.

وهذه هي المرة الحادية عشرة التي يصيب فيها الإيبولا بلد الكونغو منذ اكتشاف الفيروس لأول مرة عام 1976، وكان قد أدى إلى مقتل 33 شخصًا قبل عامين، وظهرت أحدث الحالات في منطقة وانغاتا بالقرب من مدينة مبانداكا الساحلية التي يعيش فيها 1.2 مليون شخص.

ويأتي ذلك بالتوازي مع جهود الكونغو للسيطرة على تفشي وباء فيروس كورونا الذي أصاب سبع مقاطعات من 25 مقاطعة في الكونغو، بعدد حالات إصابة وصل إلى 3000 حالة و 72 حالة وفاة. 

وأما الوباء الثالث، فقد حصد أرواحًا أكثر من كوفيد-19 والإيبولا مجتمعين، وهو الحصبة، حيث قالت منظمة الصحة العالمية إن هناك 369.520 حالة إصابة بالحصبة و 6779 حالة وفاة منذ عام 2019.

ويُخشى أن هذه الأوبئة المجتمعة التي تواجه الدولة الإفريقية الفقيرة يمكن أن تكون مميتة لملايين الأطفال وأسرهم.

 


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :