محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة
تداول المغردون سعوديين وعربًا صورًا ومقاطع لن تنسى

محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة

الساعة 11:26 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة
المواطن ـ الرياض

أجمع الشباب العربي، على محبّة خالصة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ونقول هنا الشباب العربي، لأنَّ الأمر ليس مقتصرًا على السعوديين وحسب، بل إن محبّته غزت قلوب القاصي والداني، دون بحث عن منفعة، أو سبب، فقد اكتفوا بأفعاله الأصيلة ومواقفه النبيلة، وسياسته المحنّكة ليكون أمير القلوب بحق وعن جدارة.

محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة - المواطن

صور استوقفت الشباب:

في المحافل السياسية، هناك دومًا لقطة مميزة تترك أثرها في نفس المتابع، وهو ما اتّفق عليه المغرّدون عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، عند رؤيتهم للأمير محمد بن سلمان، وهو يتألق ويفرض شخصيته على القاصي والداني.

وشهد “تويتر” الاثنين الأول من حزيران/ يونيو 2020، حملة تداول المحبة لأمير الشباب، تضمّنت صورًا له، في مواقف مختلفة.

محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة - المواطن

فخامة:

اتّفق المغرّدون على أنَّ الفخامة التي تظهر على الأمير محمد بن سلمان، ليست لما يرتدي فقط، ولا تقتصر أيضًا على حديثه، بل تشمل أيضًا عفويته وصدقه، وشعوره بالمسؤولية تجاه الآخرين، فضلًا عن تواضعه مع الأكبر سنًّا، واحتفائه بالشباب دائمًا.

محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة - المواطن

رجل المرحلة بامتياز:

وأكّد المواطنون، ومغرّدون عرب، أنَّ من أهم القواعد هي أن التطرف عدو التقدم، ولا يمكن أن يلتقيان، وبجهود الأمير محمد بن سلمان، أعلنت الحرب على التطرف، لأنَّنا مقبلون على مرحلة تقدمية، تتطلب الحزم مع أصحاب الفكر المتطرف، لنعيش النهضة والتنمية، ويعيش البناء وتعيش الرفاهية ويموت التطرف، لأنَّ عنان السماء اختيارنا.

وأشاروا إلى أنَّ “السعودية تعيش حربًا على إيران، وحربًا على كورونا، وحربًا على الفساد، وحربًا على الحدود، وحربًا على أسعار النفط، وخلفها جميعًا، جندي واحد يسهر ليله ونهاره لمستقبل واحد، لمستقبل سعودي عظيم”.

 

ريادة تكنولوجية:

وأصبحت المملكة العربية السعودية من النماذج العالمية التي يحتذى بها في مختلف المجالات ففي المجال الرقمي حققنا قفزة كبيرة في وقت وجيز، ثمارها كانت في قمة العشرين الافتراضية بين زعماء الدول، في هذا الوقت الحرج، بدعم ومتابعة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

فخر لكل السعوديين:

المواطنون اتّفقوا على أنَّ توجه الأمير محمد بن سلمان لجعل السعودية بحضاراتها وتاريخها وثقافتها معلمًا تاريخيًّا تستطيع استغلاله في دعم اقتصادها، وإعطاء تصور حقيقي للعالم أجمع لمدى تطور ورقي الشعب السعودي، حسَّنَ من صورتنا خارجيًّا.

شموخ منذ الصغر:

وتداول المغرّدون صورة للأمير محمد خلال حضوره احتفال العرضة عام 1429هـ/ 2008م، لافتين إلى الشموخ والعزّة والإباء التي ظهرت على الأمير الشاب قبل 12 عامًا.

وقالوا عن هذه الصورة تحديدًا:

هذا المجدد والعضيد ابن الكرام

لداره وأهل داره تحزم واستعد

استبشري يا دار في خير وسلام

وادعي عسى الله يحفظ ولي العهد.

محمد بن سلمان يتصدّر عرش المحبة بمواقفه وأفعاله النبيلة - المواطن

 


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :