450 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الإمارات

أعلنت وزارة الصحة والوقاية المجتمعية في الإمارات، مساء اليوم الأربعاء، تسجيل 450 إصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل شفاء 702 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالتي وفاة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ، بعد إجراء 44.3 ألف فحص جديد، ليصل إجمالي الإصابات المسجلة بالدولة إلى 46,133 إصابة.

وأعلنت المتحدثة باسم الحكومة، الدكتورة آمنة الضحاك، عن تسجيل 702 حالة شفاء إضافية، ليصل عدد حالات الشفاء الإجمالية إلى 34,405 حالات.

وتم الإعلان عن وفاة شخصين من المصابين بكورونا، ليصل بذلك إجمالي الوفيات إلى 307 أشخاص.

وبلغ إجمالي حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 والتي ما زالت تتلقى العلاج في الدولة (الحالات النشطة)، 11,421 حالة حتى الآن.

وأعلنت الإمارات، الثلاثاء، بدء المرحلة الأولى للتجارب السريرية الثالثة للقاح معطل (محتمل) لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وذلك في إطار رؤية قيادتها والتزامها بالتغلب على الوباء من خلال التعاون الدولي.

جاء ذلك عقب اجتماع عقد عبر تقنية الاتصال المرئي بين ممثلين عن الهيئات الصحية في الإمارات والصين تم على إثره توقيع اتفاقية تعاون بين “تشاينا ناشونال بيوتك جروب” الصينية ومجموعة “جي 42” الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والتي تتخذ من أبو ظبي مقرًّا لها، والتي ستقود العمليات الإكلينيكية للقاح في دولة الإمارات تحت إشراف دائرة الصحة- أبو ظبي.

وفي تعليقه على الاتفاقية قال العويس: إن ثمة حاجة ماسة الآن أكثر من أي وقت مضى لتعاون دول العالم في إطار الشراكة بين الحكومات والقطاع الخاص لإطلاق مبادرات جديدة وبرامج متطورة وسياسات وبحوث وقدرات جديدة وفعالة في هذا الشأن.

وأضاف أنه من هذا المنطلق فإن الإمارات المتحدة ترحب بجميع المساهمات التي تقدمها دول العالم والهيئات والأفراد المبدعون من أجل خلق فرص جديدة في إطار من التعاون المثمر بهدف مواجهة جائحة ( كوفيد 19 ) والتغلب على هذا الوباء العالمي.

وقد نجح اللقاح في اجتياز المرحلتين الأولى والثانية من التجارب دون أن يتسبب في أي آثار ضارة حيث وصلت نسبة المتطوعين الذين تمكنوا من توليد أجسام مضادة بعد يومين من الجرعة إلى 100%.

وفي تصريحات صحفية أشاد آل حامد بهذه الاتفاقية والتي وصفها بأنها تعكس نهج الإمارات المنفتح متعدد الأوجه لمكافحة فيروس كورونا والذي ينطوي على إجراء أبحاث مبتكرة حول العلاجات الفعالة والاستعانة بأحدث أجهزة الفحص، إضافة إلى التعاون المتواصل مع المجتمع الدولي.

وأضاف: “لن تألو الإمارات المتحدة جهدًا في سبيل توفير حلول من شأنها المساهمة في مكافحة فيروس كورونا المستجد ومساعدة البشرية في التغلب على هذا الوباء”.

وتهدف “مجموعة جي 42″ و”تشاينا ناشونال بايوتيك جروب” الصينية من خلال هذه الشراكة إلى تسريع عملية تطوير لقاح آمن وفعال يتاح في الأسواق بنهاية 2020 أو مطلع 2021 وذلك لصالح البشرية جمعاء.

وتمثل التجارب السريرية التي بدأت اليوم منطلقًا للعديد من المبادرات التي تسعى إلى ضمان الصحة للجميع وتعزيز إمكانيات الإمارات في مجالات البحث والتطوير وقدراتها لتصنيع اللقاح.. وسيتم الإعلان عن هذه المبادرات تباعًا في إطار توجهات الإمارات لبناء اقتصاد قائم على المعرفة.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2875803