البروتوكولات الوقائية لدور المسنين.. تقنين فترات الزيارة ومنع العناق والمصافحة
مع تطبيق التباعد الاجتماعي في الأنشطة الجماعية الضرورية والطعام الجماعي

البروتوكولات الوقائية لدور المسنين.. تقنين فترات الزيارة ومنع العناق والمصافحة

الساعة 11:20 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
البروتوكولات الوقائية لدور المسنين.. تقنين فترات الزيارة ومنع العناق والمصافحة
المواطن - واس

صرّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية، بأنه إلحاقاً للإجراءات الاحترازية والتدابير “البروتوكولات” الوقائية ، للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد ، المعلنة بتاريخ العاشر من ذي القعدة 1441هـ، تعلن وزارة الداخلية عن الإجراءات الاحترازية والتدابير “البروتوكولات” الوقائية الخاصة بدور المسنين التابعة لدور الإيواء الاجتماعية.
وأوضح المصدر أنه يمكن الاطلاع على البروتوكولات” الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد عبر الرابط التالي: هنا
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد استمرار الجهات المختصة في متابعة الالتزام بالبروتوكولات الصحية، وتقييم المخاطر بتتبع الحالات الإيجابية الجديدة وارتباطاتها لاتخاذ التدابير الوقائية اللازمة وتنفيذ التعليمات بحق المخالفين.
وتهيب الوزارة – في الوقت ذاته – بالجميع استشعار مسؤولياتهم الفردية والجماعية للالتزام بما ورد في البروتوكولات والعمل بالركائز الأساسية للوقاية من الفيروس والمتمثلة في التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة حفاظاً على سلامة الجميع.

وجاء البروتوكولات الصحية للوقاية من مرض كوفيد-١٩ في دور المسنين التابعة لدور الإيواء الاجتماعية كما يلي:

البيئة وحماية المسنين والعاملين:

يجب التأكد من توفر أدوات الحماية الشخصية .
يجب أن يتم توزيع مطهرات الأيدي (60-80% الكحول وموافقاً للاشتراطات من الهيئة العامة للغذاء والدواء) ووضعها في أماكن بارزة وتثبيتها على الحائط.
يجب التأكد من توفر صابون الأيدي في دورات المياه، والتأكد من توفر مطهرات الأيدي عند المغاسل ومداخل دورات المياه.
يجب إزالة الأوساخ بالماء والصابون قبل عملية التطهير للأسطح.
يجب أن يهتم الممارس الصحي بالمحافظة على غسل يديه بالماء والصابون لمدة ٤٠ ثانية أو باستخدام الجل الكحولي (٦٠-٨٠٪ الكحول) لمدة ٢٠ ثانية وخاصة قبل وبعد التعامل مع المسنين أو لمس ما يخصهم.
يجب الالتزام بتطهير الأسطح البيئية بشكل دوري ودورات المياه بعد كل استخدام بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء أو وزارة الصحة واتباع التعليمات الخاصة بتطهير المنشآت الصحية.
يجب الاحتفاظ بسجل خاص بأوقات التطهير للأسطح ودورات المياه، وتخصيص سجل خاص لفترات التطهير
يفضل توفير صنابير تعمل ذاتياً في دورات المياه، وفي حال عدم توفرها، يجب تخصيص عامل نظافة لتطهير دورة المياه وخاصة الصنابير، المغاسل ومقابض الأبواب بشكل دوري.
الحرص على التهوية الجيدة في جميع الأماكن وخاصة أماكن التجمع ودورات المياه مع استخدام التهوية الطبيعية.
تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية وخاصة المكيفات بشكل دوري.
يجب توفير الأدوات ذات الاستخدام الواحد في دور الإيواء الاجتماعية مثل الملاعق والصحون، وأيضاً تخصيص أدوات خاصة للمسنين مثل المناشف والملابس.
تطهير الشاشات التفاعلية أو الشاشات الإرشادية التي تعمل عن طريق اللمس إن وجدت بشكل مستمر أو وضع مناديل مطهرة بجنابها.
توفير سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.
يجب على العاملين والممارسين الصحيين ارتداء الكمامة الجراحية طول فترات العمل واتباع التعليمات الخاصة بمكافحة العدوى في المنشآت الصحية.
يجب على الزوار لبس الكمامة الجراحية طوال فترة التواجد في الدور.
لا يجب إجبار المسنين على ارتداء الكمامات لما قد تشكله من صعوبة في التنفس ويجب تقييمه من قبل الطبيب لمعرفة قابليته لارتداء الكمامة من الناحية الصحية ويجب حثهم على تغطية الفم والأنف بأي غطاء قماشي .
يجب منع المصافحة والعناق بين المسنين والزوار.
يجب تقليل التزاحم في الغرف للدور والتشديد على تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي (متر ونصف) بين المسنين في الغرف المشتركة.
تطبيق التباعد الاجتماعي في الأنشطة الجماعية الضرورية والطعام الجماعي.
إلغاء الأنشطة الخارجية مثل الرحلات، الجولات الخارجية وغيرها.

الإبلاغ والمراقبة

تقنين الزيارة لدور المسنين ويجب على كل دور وضع خطة مناسبة لتقنين فترات الزيارة ، على سبيل المثال:
تسهيل وتشجيع الطرق البديلة للتواصل، مثل استخدام تطبيقات التواصل عن بعد.
تقييد الزيارة في ساعات ومواقع محددة داخل دور الإيواء لجميع الزوار وجدولتها بموعد مسبق لتقليل الزحام.
منع الأشخاص الذين لا تربطهم قرابة بالمسنين من دخول دور الإيواء مثل المتطوعين ومقدمي الخدمات الغير طبية (الحلاقين، المستشارين).
إلزام الزائر بارتداء الكمامة الجراحية والرداء الجراحي طوال وقت الزيارة وتطهير يديه جيداً بمطهر كحولي قبل الدخول.
الطلب من الزوار إبلاغ المسؤولين في دور الإيواء الاجتماعية للمسنين إذا ظهرت لديهم أعراض عدوى تنفسية في غضون ١٤ يوماً من زيارة دور الإيواء.
يجب عمل نقطة فحص عند مدخل دور الإيواء الاجتماعية للمسنين وتتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء والسؤال عن الأعراض التنفسية (سعال أو ضيق في التنفس).
عمل سجل للداخلين والزائرين للمركز من الخارج .
منع دخول من لديه ارتفاع في درجة الحرارة (٣٨درجة مئوية أو أكثر) أو من لديه أعراض عدوى تنفسية.
يتم التنبيه على الزائر بالتوجه مباشرة لغرفة النزيل ثم مغادرة المركز فور انتهاء الزيارة.

الممارسين الصحيين في الدور

يجب فحص العاملين والممارسين الصحيين والمسنين صباح كل يوم ويجب عليهم الإفصاح عن أي أعراض مثل الحمى، السعال أو ضيق في التنفس وتعبئة نموذج الإفصاح والالتزام بوسائل الحماية والسلامة داخل وخارج دور الإيواء.
منع أي موظف لديه ارتفاع في درجة الحرارة (٣٨ درجة مئوية أو أكثر) أو لديه أعراض تنفسية من الدخول لدور الإيواء الاجتماعية.
يجب فحص درجة حرارة المسنين بشكل يومي وسؤالهم عن الأعراض التنفسية.
يجب ملاحظة الأعراض الغير اعتيادية التي تصيب كبار السن كالتعب وآلم العضلات، الدوار، الاسهال ويجب السؤال عنها بشكل دوري إلى جانب الأعراض الشائعة لمرض كوفيد-١٩
الإبلاغ عن الحالة التي لديها ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية ويشتبه بإصابتها بفيروس كوفيد-١٩ وتحديد البيانات وأرقام التواصل للحالة والاتصال فورًا على ٩٣٧ لمعرفة التوجيهات المطلوبة لنقل الحالة للمستشفى.
في حال تسجيل حالة مؤكدة بين أحد العاملين فيجب الرجوع إلى بروتوكولات وزارة الصحة والمركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها في التعامل مع الحالات المؤكدة لمرض كورونا المستجد (كوفيد-١٩).
تخصيص غرف خاصة للعزل في حالة الاشتباه بإصابة أحد الموظفين بفيروس كورونا (كوفيد-١٩) إلى حين التواصل مع الجهات المختصة.
يجب التقيد باستخدام وسائل الحماية الشخصية مثل الكمامة الجراحية والرداء الطبي حين التعامل مع الوافدين الجدد.
يجب على الممارسين الصحيين والعاملين ارتداء حامي الوجه والقفازات بالإضافة للكمام الجراحي والرداء فقط في حال التعامل مع الحالات المشتبهة من الوافدين الجدد.
يجب أن يكون العاملين الصحيين في دور المسنين مختصين بالعمل في مركز واحد فقط وتقليل انتقالهم بين الدور أو المنشآت الصحية الأخرى.
عند دخول حالة سبق اصابتها بمرض كوفيد-١٩ إلى دور المسنين كحالة وافدة جديدة أو تم تحويلها إلى الدور بعد تلقي العلاج
يجب أن يتم ملائمة عودة المسنين إلى الدور وذلك من خلال تقيمهم من خلال الطبيب المختص قبل تحويلهم للدور بعد تلقي العلاج كما يلي :
اذا كانت الحالة ثبت إصابتها بفيروس كوفيد- ١٩ ولم تتعافى تماما من المرض فيجب عدم تحويلها للدور حتى تتعافى تماماً.
اذا كانت الحالة قد تعافت من مرض كورونا المستجد فيمكن استقبالها في الأقسام العادية بعد تقييم قسم مكافحة العدوى بالمستشفى والكادر الصحي بدار الايواء.
اذا كانت الحالة سلبية لمرض كوفيد-١٩ ولكن ما زالت هناك أعراض فيمكن تنوميها في الأقسام العادية ولكن بشرط عزلها في غرفة خاصة تتوفر فيها اشتراطات العزل
لا يشترط عمل فحص مخبري لمرض كوفيد-١٩ لجميع الوافدين الجدد أو المحولين لدور المسنين
يجب عزل الحالات المؤكدة لمرض كوفيد-١٩ لمدة أربعة عشرا يوما على الأقل قبل نقلها إلى الغرف المشتركة
بالنسبة للمسنين الجدد الذين لا يعرف حالتهم وليس لديهم أعراض كوفيد-١٩ فيتم عزلهم في غرفة منفردة ١٤ يوم أو فحصهم مخبريا إن أمكن للتأكد من خلوهم من المرض.
في حال وجود حالة مؤكدة أو مشتبهه بها بين المسنين فيجب عمل فحص مخبري لمرض كوفيد-١٩
ويعتمد على توفر الإمكانيات ويشمل ذلك ما يلي:
فحص جميع المسنين والعاملين في الدور.
أو فحص العاملين والمسنين في نفس القسم اذا لم يكن فحص جميع العاملين والمقيمين ممكناً.
أو فحص المرافقين في نفس الغرفة والعاملين الصحيين المخالطين للحالة إذا لم يكن الفحص ممكناً لجميع من في القسم .
في حال وجود أكثر من حالة مشتبهه بها ولا يوجد غرف عزل كافية ، فيمكن وضعهم في نفس الغرفة مع أخذ احتياطات التباعد بينهم حتى لا تنتقل العدوى الى الأشخاص الغير مصابين.
يتم عزل المريض داخل غرفة منفردة جيدة التهوية مع تطبيق احتياط العزل التلامسي والرذاذي، وفي حال عمل اجراء باعث للرذاذ يتم تطبيق احتياطات العزل الهوائي وإذا لم توجد غرفة مفردة ممكن ان يتم العزل في غرفة جماعية لكن يجب ان تكون فقط للحالات الايجابية.”
تنبيه النزلاء بعدم الخروج من غرفهم في حال وجود حاله مشتبهه أو مؤكده وفي حال الضرورة يتم الالتزام بلبس الكمامة الطبية
يجب متابعة جميع العاملين والمسنين يوميا بالسؤال عن درجة الحرارة والأعراض التنفسية والأعراض الأخرى لمدة ١٤ يوماً من تسجيل الحالة المؤكدة.
فيما يخص كبار السن الذين يعانون من مشاكل في الذاكرة أو مرض الزهايمر
قد لا ينفع معهم السؤال عن الأعراض التنفسية، لذلك في حالة الاشتباه يجب عمل فحص مخبري للتأكد من خلوهم من المرض.
يجب تخصيص قسم لهم بشرط أن يكون كل مسن في غرفة خاصة وذلك لصعوبة تطبيقهم للتباعد الاجتماعي وصعوبة فهمهم للإرشادات
يجب ملاحظة تغير المزاج وتدهور الذاكرة التي قد تكون مصاحبة لمرض كوفيد-١٩ لذلك يجب فحصهم مخبريا عند ملاحظة ذلك
يجب تجنب تغيير الوضع الروتيني لحياتهم اليومية عند إصابتهم بمرض كوفيد-١٩حتى لا يؤدي إلى تدهور حم النفسية وصعوبة علاجهم.

التواصل والتوعية

يجب تثقيف الزوار، والعاملين والمسنين حول مرض كوفيد-١٩ والإجراءات الاحترازية التي يجب اتخاذها وذلك عن طريق توعيتهم بالتالي:
تعريف المرض وطرق انتقاله وأعراض المرض وضرورة الإفصاح عنها.
كيفية الوقاية من مرض كوفيد-١٩ ومنها التوعية بأهمية غسل اليدين وتطهيرها وطريقة استخدام الكمامة وغيرها من وسائل الحماية.
استخدام آداب السعال أو العطس وذلك باستخدام المحارم الورقية أو باستخدام مرفق الذراع.
يجب نشر الملصقات التوعوية في دور الإيواء الاجتماعية وفي أماكن مختلفة.
يجب تثقيف وتدريب مقدمي الرعاية الصحية والعناية الشخصية .
يجب تشجيع المسنين على ارتداء الكمامة في حال عدم وجود مشاكل صحية وتوعويتهم عن أهميتها.

التنفيذ

يجب على قسم مكافحة العدوى في دور المسنين وضع خطة لاستقبال الوافدين الجدد وكيفية التعامل معهم فيما يخص مرض كوفيد-١٩.
يجب وجود ضابط مكافحة عدوى للإشراف على دور المسنين.
تعزيز الصحة البدنية والنفسية والاجتماعية لدى النزلاء في الدور الاجتماعية الايوائية للمسنين وتوفير الوجبات الغذائية الصحية المناسبة حسب الحالة الصحية.
يجب تنظيم تطبيق البرامج الصحية الوقائية والتأهيلية الخاصة بالمسنين.
يجب الاستمرار في تنظيم المتابعة الصحية للأمراض المزمنة في المستشفيات والتنسيق مع العيادات التخصصية في إعادة جدولة المواعيد وصرف الأدوية.
يجب دعم وتقديم الخدمة الصحية الممكنة في الدور الاجتماعية.
يجب متابعة الاشتراطات الصحية في سكن العاملين.
يجب تخصيص موظف مدرب لمتابعة مهام مكافحة العدوى في كل دار مسنين لمراقبة العدوى ومتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية.
وضع خطط بديلة في حال نقص الموظفين والممارسين الصحيين بسبب الغياب أو المرض لضمان استمرارية العمل بكفاءة عالية.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :