بعد توقع روسيا عدم تمديدها ما هي اتفاقية نيو ستارت ؟
من المتوقع انتهاؤها في فبراير العام المقبل

بعد توقع روسيا عدم تمديدها ما هي اتفاقية نيو ستارت ؟

الساعة 6:37 مساءً
- ‎فيتقارير, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
بعد توقع روسيا عدم تمديدها ما هي اتفاقية نيو ستارت ؟
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

قال وزير الخارجية سيرجي لافروف إنه لا يتوقع تمديد معاهدة نيو ستارت بين روسيا والولايات المتحدة، فما هي هذه الاتفاقية وما أهميتها؟

اتفاقية نيو ستارت:

 

ومعاهدة ستارت START أو Strategic Arms Reduction Treaty هي بين الولايات المتحدة وروسيا، وقعها كل من أوباما ومدفيديف في 8 أبريل 2010 في براغ.

وتنص هذه المعاهدة على تخفيض الحدود القصوى للرؤوس الحربية الهجومية الاستراتيجية للبلدين بنسبة 30%، والحدود القصوى لآليات الإطلاق الاستراتيجية بنسبة 50% بالمقارنة مع المعاهدات السابقة. 

ومن جهة أخرى، أعادت المعاهدة التعاون والقيادة المشتركة بين البلدين في مجال ضبط الأسلحة النووية وحققت تقدمًا في العلاقات والمرونة بينهما، ومن المتوقع أن تستمر على الأقل حتى فبراير 2021.

أهمية هذا الاتفاق:

وتحدد المعاهدة عدد الرؤوس النووية الاستراتيجية المنشورة إلى 1550، وهو أقل بنسبة 10% من الحد الأقصى للرؤوس الحربية الاستراتيجية المنشورة لمعاهدة موسكو لعام 2002.

كما تحد أيضًا من عدد قاذفات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات (ICBM) المنشورة وغير المنشورة، وقاذفات الصواريخ الباليستية التي تطلق من الغواصات، والقاذفات الثقيلة المجهزة للأسلحة النووية إلى 800 قاذفة، والقاذفات الثقيلة المجهزة للتسلح النووي تقتصر على 700 قاذفة.

ويجب الوفاء بهذه الالتزامات في غضون سبع سنوات من تاريخ دخول المعاهدة حيز التنفيذ، وتستمر المعاهدة عشر سنوات، مع خيار تجديدها لمدة تصل إلى خمس سنوات بعد موافقة الطرفين. 

وباختصار، تحد هذه المعاهدة من مخاطر حدوث مواجهة نووية.

بوتين وترامب يميلان إلى عدم التجديد:

وعلى عكس نظرائهما أوباما وميدفيديف، فإن إدارة كل من بوتين وترامب تلمح إلى ميلهما إلى عدم تجديد المعاهدة، حيث قال وزير الخارجية سيرجي لافروف إنه لا يتوقع التجديد ومع ذلك فهو يرى احتمالية زيادة مخاطر حدوث مواجهة نووية، مشيرا إلى أن موسكو مستعدة لمناقشة الحد من أنظمة الأسلحة الجديدة مع واشنطن.

وكان مسؤول أمريكي أوضح الشهر الماضي إلى أنه سيتم استبدال معاهدة نيو ستارت للحد من الأسلحة الاستراتيجية التي ينتهي العمل بها في فبراير.

موقف الصين من المعاهدة:

وفي أكثر من مناسبة، دعا ترامب الصين للانضمام للولايات المتحدة وروسيا في معاهدة بديلة لـ نيو ستارت، لكن ترفض بكين التي تمتلك 300 سلاح نووي هذه الاقتراحات.

وقالت الصن صراحة: نحن ضد ما يسمى بالمحادثات الثلاثية بشأن تخفيض الأسلحة الاستراتيجية، ونراها ليست جادة ولا مخلصة، بل هي خدعة سياسية.

وفي 8 يوليو، صرح رئيس إدارة الحد من التسلح بوزارة الخارجية الصينية فو كونغ بأن الصين مستعدة للانضمام إلى محادثات نزع السلاح إذا خفضت الولايات المتحدة ترسانتها لتتماشى مع مستوى الصين، مؤكدًا على أن عدد الرؤوس النووية التي تمتلكها الولايات المتحدة أكثر 20 مرة من الصين.

ووفقًا لإحصاءات معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام واتحاد العلماء الأمريكيين، تمتلك الولايات المتحدة حاليًا نحو 5800 رأس نووي.





جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :