تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة طبيب الغلابة محمد مشالي.. رفض تبرعات بالملايين
سخر حياته لعلاج الفقراء والمحتاجين

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة طبيب الغلابة محمد مشالي.. رفض تبرعات بالملايين

الساعة 10:18 صباحًا
- ‎فيمشاهير, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة طبيب الغلابة محمد مشالي.. رفض تبرعات بالملايين
المواطن - متابعة

ذكرت وسائل إعلام مصرية، أن محمد مشالي المعروف بـ”طبيب الغلابة”، توفي من جراء هبوط مفاجئ في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاماً.

ونقلت صحيفة “اليوم السابع” المصرية عن نجل الطبيب أن الوفاة كانت في المنزل بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.

والطبيب الراحل، محمد مشالي، ظل لسنوات طويلة يخصص قيمة كشفه الطبي في عيادته لا تزيد عن 5 جنيهات، وزادت أخيراً لتصل إلى 10 جنيهات، وكثيراً ما يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء، بل ويشتري لهم العلاج في كثير من الأحيان، حتى ذاع صيته بأنه “طبيب الغلابة”.

ومشالي من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرساً، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك.

وتخرج مشالي في كلية الطب قصر العيني بالقاهرة 5 يونيو 1967، وتخصص في الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات، ليعمل في عدد من المراكز والوحدات الطبية بالأرياف التابعة لوزارة الصحة في محافظات مختلفة.

وفي عام 1975 افتتح عيادته الخاصة في طنطا، وتكفل برعاية إخوته وأبناء أخيه الذي توفي مبكراً وتركهم له، ولذلك تأخر في الزواج، ولديه 3 أولاد تخرجوا جميعًا من كلية الهندسة.

آخر نصائح مشالي للمصريين

وكان الدكتور محمد مشالي “طبيب الغلابة”، وجه نصائح، لجموع المصريين قبل رحيله في حوار بالحفاظ على سلامتهم من وباء فيروس كورونا وعدم التكدس والازدحام والتهوية الجيدة، والاهتمام بالتغذية السليمة والصحية، والبُعد عن العصبية والتوتر.

وبكى طبيب الغلابة حين تذكر واقعة أثناء تعيينه في إحدى الوحدات الصحية بمنطقة فقيرة، قائلا:” جاء لي طفل صغير مريض بمرض السكر وهو يبكي من الألم ويقول لوالدته أعطيني حقنة الأنسولين، فردت أم الطفل لو اشتريت حقنة الأنسولين لن نستطيع شراء الطعام لباقي إخواتك، ولا زالت أتذكر هذا المواقف الصعب، الذي جعلني أهب علمي للكشف على الفقراء”، مؤكداً أن كشفه يبلغ 5 جنيهات وأحياناً لا يقبل ثمن الكشف من المرضى غير القادرين، ويقدم لهم الأدوية.

رفض تبرعات بالملايين

وتعليقاً على رفضه قبول تبرعات بالملايين من أحد البرامج التليفزيونية، قال:” رفضت قبول التبرعات، وأنا أوصيهم بتقديم هذه التبرعات لغير القادرين، وأنا لا أحتاج لها، قدموا هذه التبرعات للأطفال بلا مأوى، أو الأطفال الأيتام، أو إلى محافظ الغربية لصرفها على المحتاجين”.

ولِد الدكتور محمد مشالي بمركز إيتاي البارود، وتم تعيينه بالقطاع الريفي بمحافظة الغربية، لكونه مقيماً وقتها بمدينة طنطا.

وتنقل بين الوحدات الريفية، وتمت ترقيته لمنصب مدير مستشفى الأمراض المتوطنة، ثم مديراً لمركز طبي سعيد حتى بلغ السن القانونية للمعاش عام 2004″.

وأشار مشالي في أحد اللقاءات قبل رحيله إلى أنه تربى في أسرة شعبية، وبدأ حياته من الصفر، وكافح لتربية أبنائه وأبناء شقيقه، وأعطاه الله أكثر مما تمنى وسعيد بحياته”، مؤكدًا على أنه اختار أن يكون وسط محدودي الدخل والفقراء.





0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :