فيديو متداول.. طبيب الغلابة يبكي حزنًا على أحد مرضاه

فيديو متداول.. طبيب الغلابة يبكي حزنًا على أحد مرضاه

الساعة 3:22 مساءً
- ‎فيالعالم, حصاد اليوم
0
طباعة
فيديو متداول.. طبيب الغلابة يبكي حزنًا على أحد مرضاه
المواطن - سعد البحيري

فقد فقراء مصر الدكتور محمد المشالي المعروف باسم طبيب الغلابة الذي قضى عمره يعالج الفقراء والمحتاجين دون مقابل مالي، بل ويتولى توفير الدواء لمن لا يقدر منهم.

من هو طبيب الغلابة ؟

هو طبيب مصري له عيادة قديمة في مدينة طنطا في دلتا مصر، ورغم قِدم العيادة وتهالكها كانت دائمًا مزدحمة بالمرضى الذين يقطعون المسافات لأجل الحصول على الرعاية الطبية زهيدة التكلفة في عيادة هذا الطبيب الإنسان الذي رفض أن يرفع ثمن الكشف على المرضى حيث ظل سنوات عند 5 جنيهات أي أقل من ريال ونصف، ورفض كل العروض التي عرضت عليه لتجهيز العيادة أو تطويرها، وكان يطلب ممن يعرض عليه المساعدة أن يساعد الفقراء من المرضى بدلًا من الإنفاق على الأثاث والمعدات.

بكاء طبيب الغلابة

وتداول المغردون مقطع فيديو للدكتور محمد المشالي وهو يحكي سر اهتمامه بالفقراء، مشيرًا إلى أن والده أوصاه وهو على فراش الموت أن يراعي الفقراء ويهتم بهم، مؤكدًا أن ذلك من صميم التكافل الاجتماعي الذي يدعو له الإسلام.

وبكى طبيب الغلابة حين تذكر واقعة تعيينه في إحدى الوحدات الصحية بمنطقة فقيرة، قائلًا:  جاءني طفل صغير مريض بالسكر وهو يبكي من الألم، ويقول لوالدته أعطينى حقنة الأنسولين، فردت أمه لو اشتريت حقنة الأنسولين لن نستطيع شراء الطعام لباقي أخوتك”.

وتابع طبيب الغلابة وهو يحبس دموعه أن الطفل قام بإشعال النيران في نفسه وحين همّت أمه بإنقاذه قال لها إنه قرر الموت حتى يوفر لإخوته ثمن الطعام وحاولت الأم دون جدوى إنقاذه لكنه فارق الحياة بين يديها.

ولفت الدكتور مشالي إلى أن هذا الموقف من المواقف التي كان لها تأثير كبير على حياته العملية ومن يومها قرر دعم الفقراء ومساندتهم.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :