ازدحام أمام شركة اتصالات بصامطة وشكاوى من ضعف الإنترنت

المواطن - علي شيبان - جازان

شهدت إحدى شركات الاتصالات بمحافظة صامطة بجازان ازدحاماً شديداً؛ وذلك من أجل استخراج شريحة بيانات بعد أن أعلنت وزارة التعليم بأن التعليم سوف يكون عن بعد لمدة 7 أسابيع.

ورصدت عدسة “المواطن” ازدحام المواطنين والمواطنات على إحدى البوابات الرئيسية لإحدى الشركات بعيداً عن الإجراءات الاحترازية والتباعد من أجل الوقاية من فيروس كورونا.

– ضربة الشمس:

وقال أحمد مدخلي لـ”المواطن“: “ذهبنا إلى الشركة من أجل استخراج شرائح بيانات لطلابنا وطالباتنا وذلك بعد أن أعلنت وزارة التعليم بأن التعليم سوف يكون عن بعد، وللأسف الشديد شهدت البوابة الرئيسية ازدحاماً شديداً مع ارتفاع درجات الحرارة، وأيضاً وجود موظف واحد وأغلبنا انتظر في الشمس من الساعة 9 صباحاً إلى صلاة الظهر ناهيك عن وجود نساء في الانتظار.

– ضعف الشبكة:

فيما أكد خالد كريري قائلاً: إن أغلب القرى في منطقة جازان تفتقر إلى وجود أبراج للجوال، مع وجود ضعف كبير في الإنترنت وسوف تتكرر معاناتنا مثل ما حصل معنا في نهاية الفصل الدراسي الثاني فضلاً عن معاناتنا من متابعة الدروس عبر المواقع التعليمية والدخول للمواقع ولا نعلم إلى متى سوف تكون البنية التحتية للاتصال ضعيفة جداً.

– استخدام مقويات:

أما يحيى حمدي فقال: “ما زلنا نستخدم مقويات خارجية من أجل الحصول على الإنترنت مع أن الأبراج تبعد عنا عدة كيلومترات، علماً بأننا ندفع مبالغ مالية كبيرة من أجل توفير النت، ومع هذا ما زالت الخدمة ضعيفة جداً ولا نعلم ما هو مصير أطفالنا في حالة دخول المواقع التعليمية”.

– المناطق الجبلية:

فيما أشار محمد غزواني قائلاً: إننا نعاني من ضعف الشبكة وخاصة في المناطق الجبلية الواقعة شرق المنطقة علماً بأنني كنت أحاول في اليوم ثلاثة مرات من أجل الدخول إلى المواقع التعليمية في السنة الدراسة الماضية وذلك من أجل متابعة الدروس عبر المواقع التعليمية ولكن دون جدوى فهل سوف يتكرر السيناريو في هذه المرحلة من التعليم عن بعد.

وناشد أهالي المحافظات والقرى في منطقة جازان عبر الـ”المواطن ” الجهات المعنية بالاهتمام بهذا الشأن، مطالبين بضرورة توفير أبراج اتصالات في بعض القرى وتقوية الشبكة بقدر الإمكان من أجل تلبية احتياجاتهم وإنهاء معاناتهم من ضعف وانقطاع الإنترنت، مثمنين جهود المسؤولين في المنطقة لخدمة المواطنين وتوفير سبل الراحة لهم.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2982152