دفعها للانتحار شنقًا

جنون «اللايكات».. كيف قتل عشرينية ؟

2020-08-23 الساعة 12:12
جنون «اللايكات».. كيف قتل عشرينية ؟
المواطن- محمد داوود- جدة

دفع جنون اللايكات الشابة البريطانية تشول دافيسون (20 عامًا) للانتحار شنقًا، إذ اتصلت تشول بصديقتها لتبلغها بأنها قررت الانتحار بسبب عدم تلقيها إعجابات كافية على صفحتها في فيسبوك، فسارعت الصديقة بإبلاغ الشرطة التي وصلت إلى المنزل متأخرة، إذ عثرت عليها ميتة والحبل حول عنقها.

كانت تتلقى علاجًا نفسيًّا:

وقالت كلير والدة تشول: إنها كانت تتلقى علاجًا نفسيًّا منذ عامين، وتوقفت عنه أخيرًا. وأكدت أن ابنتها كانت تعشق الإعجابات، بل تحذف صورها التي لا تتلقى عددًا كافيًا منها.

وأضافت: كانت تطلب من الأسرة وضع لايك على منشوراتها، واختتمت شبكات التواصل هي المسؤولة عما حدث لابنتي.

وحول الحادثة عّلق الأخصائي الاجتماعي طلال الناشري قائلًا: “للأسف لعبت التقنيات دورًا كبيرًا في تغيير مفاهيم اجتماعية كثيرة في حياة الإنسان إذ تأثر الكثير من البشر بهذه التقنيات والأجهزة الذكية لدرجة الجنون والهوس لدرجة أصبح لديها إمكانية رد الفعل السلبي في حال الشعور بعدم اهتمام الآخرين بها، فكم من حالات- للأسف- انتحرت أو تعرضت لإصابات من خلال القيام بأعمال ردة فعل داخلية نفسية.

لفت الاهتمام بها:

وأكد الناشري أن العديد من الحالات قد تتصرف سلبًا من أجل لفت الانتباه لها، وهي حالات تشكو وتعاني من اعتلالات نفسية غير متوازنة، فالانتحار بسبب عدم الحصول على لايكات أمر يؤكد بأن هذه الشخصية تشكو من وجود اختلالات نفسية.

التوعية ودور الوالدين:

وخلص الناشري إلى القول، إنه يجب توعية الأبناء بمخاطر الاستخدام السلبي للأجهزة الذكية، وعدم الاندفاع وراء أمور ساذجة مثل الحصول على اللايكات والقلوب وغير ذلك، فكل هذه الأمور مجرد أوهام ليس لها أي معنى في حياة الإنسان.