الأمم المتحدة وسناباك وأسبوع التصدي لسلوك طهران النووي
تعهدات بمنع طهران من الحصول على سلاح ذري

الأمم المتحدة وسناباك وأسبوع التصدي لسلوك طهران النووي

الساعة 12:28 مساءً
- ‎فيتقارير, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
الأمم المتحدة وسناباك وأسبوع التصدي لسلوك طهران النووي
المواطن - الرياض

شهدت جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة إدانات واسعة لانتهاكات إيران النووية، كما شهدت تعهدات بمنع طهران من الحصول على سلاح نووي وكبح تحركاتها بالمنطقة.

إدانات دولية لإيران: 

وجاءت إدانات دولية عقب تفعيل الولايات المتحدة الأمريكية، آلية “سناباك” لإعادة فرض كل العقوبات الأممية على إيران، محذرةً من “عواقب” في حال فشلت الدول الأعضاء في المنظمة الأممية بتنفيذ هذه العقوبات.

السعودية تسرد إنتهاكات إيران:

وأكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن منطقة الشرق الأوسط عانت- ولا تزال- من تحديات أمنية وسياسية كبرى تهدد أمن شعوبها واستقرار دولها.

وأضاف خادم الحرمين الشريفين، خلال كلمته في الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن المملكة العربية السعودية مدت أياديها للسلام مع إيران وتعاملت معها خلال العقود الماضية بإيجابية وانفتاح.

كما رحبت بالجهود الدولية لمعالجة برنامج إيران النووي، ولكن مرة بعد أخرى رأى العالم أجمع استغلال النظام الإيراني لهذه الجهود في زيادة نشاطه التوسعي، وبناء شبكاته الإرهابية، واستخدام الإرهاب، وإهدار مقدرات وثروات الشعب الإيراني لتحقيق مشاريع توسعية لم ينتج عنها إلا الفوضى والتطرف والطائفية.

وسرد الملك سلمان بن عبدالعزيز، انتهاكات النظام الإيراني العام الماضي، حيث قام باستهداف المنشآت النفطية، واستهداف المملكة العربية السعودية بالصواريخ البالستية التي تجاوز عددها 300 صاروخ وأكثر من 400 طائرة بدون طيار في انتهاك صارخ لقراري مجلس الأمن 2216 و2231.

كما أدان خادم الحرمين الشريفين، تدخلات النظام الإيراني في اليمن من خلال انقلاب الميليشيات الحوثية التابعة له على السلطة الشرعية التي أدت إلى أزمة سياسية واقتصادية وإنسانية، يعاني منها الشعب اليمني.

لا تهاون: 

وأكد الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن السعودية لن تتهاون في الدفاع عن أمنها الوطني، ولن تتخلى عن الشعب اليمني الشقيق حتى يستعيد كامل سيادته واستقلاله من الهيمنة الإيرانية.

الإدانات تحاصر إيران:

الملف النووي الإيراني وانتهاكاتها، استحوذ على كلمات القادة والزعماء في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث أكد الرئيس الأمريكي أن بلاده تعمل على وقف البرنامج النووي الإيراني والتصدي للدول الراعية للإرهاب.

ودافع ترامب بقوة، خلال كلمته، عن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، متعهدًا بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رفض بلاده وبريطانيا وألمانيا لانتهاكات إيران لالتزاماتها الواردة بالاتفاق النووي الموقع عام 2015.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن بلاده تؤيد الجهود الرامية لمنع إيران من الحصول على السلاح النووي، ولفت ماكرون إلى أن “انتشار أسلحة الدمار الشامل هو أكبر تهديد للأمن العالمي”.

أما الجانب العراقي، أوضح خلال كلمته، أن الحرب مع الإرهاب ما زالت مستمرة، مشددا على ضرورة سعي الحكومة العراقية نحو حصر السلاح بيد الدولة والتحقيق بقضايا اغتيال النشطاء ورجال الأمن، في إشارة لـ”ميليشيات إيران”.

آلية سناباك:

هي آلية وردت في قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي صدر عقب التوصل إلى الاتفاق النووي عام 2015، وتم بموجبه رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على إيران.

وتتيح هذه الآلية لأي من الدول الأعضاء دائمة العضوية في مجلس الأمن التي وقعت الاتفاق النووي، أن تلجأ إليها لإعادة فرض العقوبات في حال انتهاك طهران التعهدات المنصوص عليها.

وستعمل هذه الآلية على منع إيران من تطوير صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية، مع إعادة فرض عقوبات على عشرات الأفراد والكيانات بهذا الخصوص.


ذات صلة :
  • النصر يرصد 13 مليون دولار لضم كوينتيرو
  • سوق الأسهم يغلق على انخفاض طفيف بتداولات تجاوزت 10 مليارات ريال
  • #وظائف شاغرة للجنسين في مجموعة شركات الراشد
  • أكاديمية مهد توقع أول شراكة سعودية مع يويفا
  • Subscribe
    نبّهني عن
    0 تعليقات
    Inline Feedbacks
    View all comments


    شارك الخبر
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :