أرقام ودلائل.. متاجرة أردوغان بالإسلام من فرنسا إلى فلسطين
نال جائزة الشجاعة اليهودية لجهوده في التطبيع

أرقام ودلائل.. متاجرة أردوغان بالإسلام من فرنسا إلى فلسطين

الساعة 5:03 مساءً
- ‎فيتقارير, العالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
1
طباعة
أرقام ودلائل.. متاجرة أردوغان بالإسلام من فرنسا إلى فلسطين
المواطن - الرياض

“افتعال الأزمات والمتاجرة بالمشاعر”.. سلاح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للتشويش على المقاطعة العربية للمنتجات التركية والتي أدت إلى انهيار في العملة المحلية.

مقاطعة جعلت من الوضع الداخلي في تركيا الأصعب منذ سنوات نتيجة سياسات أردوغان العدائية والتدخل في شؤون الدول الداخلية.

الخطة الأردوغانية اعتمدت على المتاجرة بالمشاعر الإسلامية وتوظيف الحملة ضد فرنسا لصالح حساباته السياسية.

أردوغان والمتاجرة بالإسلام

تصريحات أردوغان ودفاعه عن الإسلام لا تحمل في جوهرها أي أبعاد دينية، بل محاولة لكسب ود الشارع الغاضب وكذلك لإنقاذ اقتصاد بلاده الذي يعاني بشدة بعد نجاح المقاطعة العربية للبضائع التركية.

كما يسعى الرئيس التركي لتوظيف مسألة تبني الدفاع عن الإسلام في وجه فرنسا للانتقام من مواقفها السياسية المعادية لأنقرة بعد أن تبنت توجهات تصعيدية ضدها في الاتحاد الأوروبي وخارجه.

أكاذيب أردوغان ومتاجرته بالقضية، كشفتها المعارضة التركية، وغرد النائب المعارض مراد أمير متهكما على تصريحات أردوغان، قائلًا: “يطالبنا الرئيس أردوغان بعدم شراء المنتجات الفرنسية؛ إما أنه لا يعرف أن الشركة الوحيدة التي ترسل لنا لقاح الإنفلونزا هي فرنسية، أو أنه هادئ لأنه تم تطعيمه من قبل”.

ورأى المعارض التركي علي باباجان، رئيس حزب “الديمقراطية والتقدم” التركي المعارض، نائب رئيس الوزراء الأسبق، أن النظام الحاكم يلجأ إلى مثل هذه الأمور كلما زاد موقفه الداخلي سوءًا كلها حملات جوفاء.

ولعب أردوغان على دغدغة المشاعر الدينية لتأجيج الغضب ضد فرنسا وتحويلها إلى دعوة لقبول المنتجات التركية كبديل “مسلم” للمنتجات الفرنسية.

أردوغان اسرائيل اردوغان

أرقام التبادل التجاري بين البلدين فضحت أيضا أكاذيب أردوغان وأهدافه الحقيقية، فقد بلغت نحو 14.7 مليار دولار خلال 2019 فقط، بحسب أرقام تركية رسمية، وصرح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة تخطط لرفع هذا التبادل إلى 20 مليار دولار في 2020.

وتركيا وفرنسا حليفتان في حلف شمال الأطلسي، لكنهما على خلاف حول مجموعة من القضايا تتعلق بسياسات أردوغان العدائية في سوريا وليبيا، والتنقيب عن النفط والغاز وترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط، فضلًا عن إذكاء أنقرة لنار الصراع في ناغورنو قرة باغ.

من جانبه قال محمد الديهي المتخصص في الشأن التركي، إنه ليس جديد على أردوغان أن يقوم بالمتاجرة بالدين والترويج أنه يحمى الدين، وفى الواقع يقوم بعملية انتهاك كبيرة في حقوق المسلمين والدول العربية.

وأضاف، أن ومن أمثلة المتاجرة بالدين الغزو في الشمال السوري والجيش الذي أسماه جيش محمد الذى ينصر الإسلام، مؤكدا أن أفعاله تجاه المسلمين في ليبيا تؤكد أن النظام التركي وأردوغان يقوم بأفعال غير واقعية ولا تتماشى مع تصريحاته ودما يتاجر بآلام ودماء الشعوب على مسمع ومرأى من الجميع.

القضية الفلسطينية وأهداف أردوغان

لا يتوقف أردوغان عن خطاباته النارية، وحروبه الكلامية، ومسرحياته الهزلية، وسعيه الدائم إلى اللعب بمشاعر العرب والمسلمين، كلما كانت هناك مناسبة عن القضية الفلسطينية، مع أن الحقائق والمعطيات والأرقام تكذب حقيقة أقواله وخطاباته هذه.

ولعل ما يكشف كذب خطابات أردوغان تلك الأرقام التي تتحدث عن العلاقات الاقتصادية والتجارية والعسكرية الجيدة بين تركيا وإسرائيل، إذ تقول الإحصائيات إن حجم التبادل التجاري بين الجانبين بلغ 5.8 8 مليار دولار، علمًا بأنه كان أكثر بقليل من مليار دولار فقط عندما قدم أردوغان إلى الحكم!

وتقول الأرقام إن عدد الرحلات الجوية بين إسرائيل وتركيا تجاوزت 60 رحلة أسبوعيًا، وأن وزارة الزراعة التركية أصدرت قرارًا حصرت فيه شراء بذور الحبوب بإسرائيل فقط! وعلى المستوى العسكري والأمني، حافظ نظام أردوغان على البنية العسكرية لجميع الاتفاقيات العسكرية التي وقعت بين الجانبين في إطار اتفاقية الشراكة التي وقعت بينهما عام 1996، أي في عهد معلم أردوغان الراحل نجم الدين أربكان.

أردوغان ماكرون

أردوغان الحاصل على جائزة الشجاعة اليهودية، هو نفسه أردوغان الذي زار القدس عام 2005، والتقى شارون واكتفى بابتسامة عندما قال الأخير له مرحبًا بك في القدس عاصمتنا الأبدية، وهو نفسه الذي فتح برلمان بلاده عام 2007 أمام شيمون بيريز ليكون أول رئيس إسرائيلي يلقي خطابًا في برلمان دولة مسلمة الهوية.

أجندة تركية بامتياز

فأردوغان عندما يتحدث عن فلسطين يفكر قبل كل شيء بأجندته وليس بالقضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية كما يقول، يفكر بكيفية تعبئة الشعب التركي في الداخل خلفه في الانتخابات من خلال اللعب على مشاعره عبر الشعارات الإسلامية وفلسطين والقدس، يفكر بكيفية تجنيد الجماعات الإسلامية في العالم العربي لا سيما الإخوان المسلمين لتصبح أدوات وأذرعًا لتحقيق مشاريعه التوسعية.

يقينًا متاجرة أردوغان بالإسلام وفلسطين، كما بدماء السوريين والليبيين وغيرهم باتت مكشوفة ومفضوحة، والأيام كفيلة بجعلها تجارة خاسرة تهد عرشه فوق خطاباته وعنترياته.


شارك الخبر

‎تعليق واحد

  1. الله يشيله

‎التليقات مغلقة‫.‬



شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :