أزمة كورونا فتحت الطريق أمام تحول السعودية الرقمي
الجائحة غيرت الطريقة التي يعيش بها السعوديون

أزمة كورونا فتحت الطريق أمام تحول السعودية الرقمي

الساعة 9:53 صباحًا
- ‎فيتقارير, اخبار رئيسية, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
أزمة كورونا فتحت الطريق أمام تحول السعودية الرقمي
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

أبرز تقرير موقع Write Caliber كيف كان فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حافزًا لتسريع عملية الرقمنة في جميع الصناعات في السعودية قائلًا إن الأزمة تعد بميلاد المملكة الرقمية.

وقال التقرير: ليس هناك من ينكر أن كوفيد-19 قد غير الطريقة التي نعيش ونعمل بها، صحيح أنه لم يتم اختراع السبل التكنولوجية مثل تطبيقات الفيديو والتواصل الاجتماعي خلال الجائحة، ولكن ثبت أنها جميعًا لا غنى عنها خلال هذه الأزمة العالمية.

وتابع: الآن يمكنك أن تحجز استشارة افتراضية مع الأطباء أو طلب الطعام  والتفاعل مع الزملاء وتوقيع المستندات وإدارة حياتك تقريبًا من خلال التطبيقات المتعددة التي وفرها المسؤولون في جميع الصناعات في المملكة.

أزمة كوفيد-19 فتحت الطريق أمام تحول السعودية الرقمي

ميلاد المملكة الرقمية وسط أزمة كوفيد-19

ولفت تقرير الموقع المختص بمتابعة الأعمال والمشاريع في الشرق الأوسط إلى أن عمليات الإغلاق والتباعد الاجتماعي إبان تفشي كوفيد-19 قد أدت إلى تسريع استخدام الحلول الرقمية للحفاظ على سلامة وأمان الموظفين والمصانع والمباني، مضيفًا: لقد أجبرت الأزمة الجميع من المسؤولين إلى مطوري العقارات على إدراك أن التكنولوجيا التي كان من الجيد امتلاكها قبل بضعة أشهر أمر بالغ الأهمية الآن.

واستطرد: الأمر الأكثر إثارة هو أن الاستثمارات التي يتم إجراؤها اليوم تضع الأساس للتطورات الأخرى، مثل تقنية التوأم الرقمي، أي الاستنساخ الإلكتروني للمادة المادية، والتقنيات المتطورة في المدن الذكية، وهو ما من شأنه أن يجعل السعودية تبدأ حقبة جديدة وتحول نفسها إلى ما يمكن وصفه بالمملكة الرقمية.

أزمة كوفيد-19 فتحت الطريق أمام تحول السعودية الرقمي

الرقمنة ركيزة من ركائز رؤية 2030

وأشار التقرير إلى أن الرقمنة تُعد بالفعل مكونًا وركيزة أساسية في رؤية السعودية 2030، وتبرز في التنمية الصناعية والخدمات اللوجستية وبرامج التحول الوطني، وتؤدي كل هذه الخطط إلى نفس النتيجة وهو ربط الرقمنة بتحسن الصناعة والحكومة والاقتصاد بطرق لم يكن من الممكن تصورها من قبل.

وأردف: يمكن تسخير قوة البيانات لتطوير الصناعات وبناء مدن المستقبل وتقليل انبعاثات الكربون وتوفير المهارات التقنية والوظائف الجيدة لشباب السعودية، ففي المملكة الرقمية، سيعيش الناس ويعملون ويتعلمون ويلعبون في المدن الذكية، وسيستفيد الجميع من البنية التحتية الذكية، وإدارة حركة المرور الرقمية، ومراقبة جودة الهواء، وكفاءة المياه، وشبكات شحن المركبات الكهربائية وأنظمة النقل بدون سائق.

وقال لا تجري: وراء الكواليس، تولد الملايين من أجهزة الاستشعار المتصلة بالبيانات التي يتم تحليلها، مما يمنح مخططي المدن القدرة على تحديد كيفية التشغيل الآلي والتحسين من أجل الراحة والسلامة والكفاءة، ونحن نشهد بالفعل لمحات عن هذا المستقبل في الجامعات والمجمعات المكتبية.

أزمة كوفيد-19 فتحت الطريق أمام تحول السعودية الرقمي

وأضاف: في المملكة الرقمية، يمكن للمصانع أن تعمل بأقصى سعة، وأن تتم صيانتها عن بُعد وترقيتها بسرعة لتلبية تفضيلات المستهلكين المتغيرة، والأهم من ذلك أن الشباب سيكونوا أكبر المستفيدين من استثمارات الرقمنة، من حيث التعليم الافتراضي والتدريب على المهارات الرقمية وفرص العمل في الاقتصاد الرقمي.

واختتم التقرير قائلًا: تقدم الرقمنة فرصًا كبيرة لاقتصاد السعودية وشعبها، فمن خلال الاستثمار في التكنولوجيا و استغلال رأس المال البشري الواعد، سيتمكن الشباب من جني ثمار المملكة الرقمية.

 


ذات صلة :
  • الإرياني للمجتمع الدولي: قفوا بحزم أمام العدوان الإيراني
  • نائب أمير الشرقية يطمئن هاتفيًّا على صحة مواطن أصيب في حادث الخبر
  • رياح وأتربة على عدد من محافظات مكة المكرمة لمدة 12 ساعة
  • ميلانيا ترامب تلغي مشاركتها في تجمع انتخابي بسبب السعال المستمر
  • Subscribe
    نبّهني عن
    0 تعليقات
    Inline Feedbacks
    View all comments


    شارك الخبر
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :