تحذير من التوقف عن فطام الرضيع بشكل مفاجئ
يُوصى بإرضاع الطفل طبيعيًا لمدة عام على الأقل

تحذير من التوقف عن فطام الرضيع بشكل مفاجئ

الساعة 12:20 صباحًا
- ‎فيصحة وطب‎, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
تحذير من التوقف عن فطام الرضيع بشكل مفاجئ
المواطن - محمد داوود - جدة

حذر استشاري الأطفال الدكتور عصام منصور، السيدات اللواتي يرغبن في الفطام بعد مرور عام والنصف عام -على الأقل- بعد التوقف المفاجئ عن الفطام، مبينًا لـ”المواطن“، أن الفطام هو توقف المرأة عن إرضاع صغيرها الرضاعة الطبيعية، حيث يُوصى بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية لمدة عام على الأقل، ويمكن الاستمرار لفترة أطول.

متى يجب الفطام؟

ولفت إلى أن السيدات يخترن التوقف عن الرضاعة الطبيعية في أوقات مختلفة ولأسباب مختلفة، ففي معظم الأحيان تختار الأم متى تفطم، ولكن في بعض الأحيان يحدث الفطام، لأن الطفل لم يعد يرغب في الرضاعة الطبيعية.

قرار كيفية الفطام

وأشار إلى أنه عندما تقرر الأم الفطام، فلا يجب أن تتوقف عن الرضاعة مرة واحدة، بل يجب محاولة تقليل الرضاعة الطبيعية تدريجيًّا وببطء، وللقيام بذلك يمكن للأم:

⁃ تقليل جلسة رضاعة واحدة كل 2 إلى 5 أيام.

⁃ تقصير مدة جلسة الرضاعة الطبيعية.

⁃ زيادة الوقت بين موعد الجلسات.

كما يلاحظ أن بعض النساء يبدأن الفطام عن طريق إيقاف الرضاعة أثناء النهار أولًا، وتستمر في الليل، أو قبل نوم الطفل، لتصبح الرضعات الليلية أو قبل النوم آخر رضعات يتم إيقافها.

وحول أهمية الرضاعة الطبيعية يمضي الدكتور منصور قائلًا: أنصح السيدات بعد الإنجاب بعدم الاعتماد كثيرًا على الحليب الصناعي، والاهتمام كثيرًا بالرضاعة الطبيعية، إذ إن حليب الأم هو الغذاء الطبيعي الوحيد المصمم للطفل لكونه يحميه من الالتهابات والأمراض، بجانب الروابط الجسدية والعاطفية القوية بين الأم والطفل، كما توفر الرضاعة الطبيعية فوائد صحية للأم المرضع، حيث تحرق السعرات الحرارية الزائدة لذلك يمكن أن تساعد الأم على فقدان الوزن المكتسب خلال الحمل بشكل أسرع، كما أنها تفرز هرمون الأكسوتوسين مما يساعد على انقباض عضلات الرحم وعودته إلى حجمه الطبيعي والتقليل من نزيف الرحم بعد الولادة، كما أن العديد من الأبحاث تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية تساعد على التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض، كما تقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام أيضًا.

مشاكل الأم مع الفطام

وحول المشاكل المترتبة على الأم خلص الدكتور منصور إلى القول: يحدث العديد من مشاكل الثدي أثناء الفطام (مثل: احتقان الثدي، أو انسداد قنوات إدرار الحليب، أو العدوى)، لا سيما إذا توقفت الأم عن الإرضاع مرة واحدة، لذلك يُنصح بالفطام تدريجيًا وببطء لتجنب هذه المشاكل، فمن الطبيعي أن تشعر المرأة بالحزن عندما تفطم صغيرها، لكن لابد للأم إنها منحت لصغيرها فوائد كثيرة من خلال الرضاعة الطبيعية لهذه الفترة، وقد تشعر المرأة بعد الفطام بصغر حجم الثدي، وأيضًا وجود علامات التمدد على الثدي، لكن علامات التمدد تختفي عادة بمرور الوقت، فبعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية سيتوقف الثدي عن إنتاج الحليب، ولكن قد يكون من الطبيعي أن يظل بعض الحليب في الثديين لأشهر أو سنوات بعد الفطام.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :