تنسيق المملكة وروسيا يضمن استقرار أسواق الطاقة العالمية
محادثات هاتفية تكشف قوة ورصانة العلاقات بين البلدين

تنسيق المملكة وروسيا يضمن استقرار أسواق الطاقة العالمية

الساعة 3:44 مساءً
- ‎فياقتصاد, اخبار رئيسية, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
تنسيق المملكة وروسيا يضمن استقرار أسواق الطاقة العالمية
المواطن - ترجمة : عمر رأفت

أشادت شبكة “بلومبيرغ” الأمريكية بجهود المملكة من أجل الحفاظ على استقرار أسواق الطاقة العالمية من خلال التنسيق السعودي الروسي، والذي يقوده ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأجرت روسيا والمملكة مباحثات إضافية هذا الأسبوع لمناقشة اتفاق أوبك + بعد أن حذر مسؤولون من المجموعة يوم الجمعة الماضي من احتمال ضعف سوق النفط في 2021.

وتحدث ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، هاتفيًا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما وصفه الكرملين بأنه استمرار لمحادثات جرت في 13 أكتوبر الماضي، وقال الكرملين في بيان: “إن الطرفين ناقشا تعاون أوبك + “بشكل مكثف”.

تعاون وثيق لضبط أسواق الطاقة العالمية

وقال الكرملين: “كرر الجانبان استعدادهما لمزيد من التنسيق الوثيق في هذا المجال من أجل الحفاظ على الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية”.

وجاءت المكالمة الأخيرة بين الطرفين قبل يومين من لقاء العديد من وزراء أوبك + لمناقشة تنفيذ تخفيضات الإنتاج خلال اجتماع ما يسمى بلجنة المراقبة الوزارية المشتركة.

وتجتمع مجموعة التوجيه في أوبك + شهريًا لتحليل السوق، مع مراجعة توصياتهم لاحقًا من قبل المجموعة بأكملها، ومن المقرر عقد الاجتماع الوزاري الكامل القادم لأوبك + في 30 نوفمبر و 1 ديسمبر.

أسعار النفط العالمية

وتم تداول خام برنت إلى حد كبير بين 40 و 45 دولارًا للبرميل منذ يوليو، متأثرًا بتفشي فيروس كورونا على الطلب العالمي على الطاقة، وبدعم من خفض إنتاج أوبك +.

وتضم المجموعة أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول بقيادة السعودية وعدة دول من خارج أوبك من بينها روسيا وكازاخستان.

يذكر أنه لم يتحدث قادة المملكة وبوتين مرتين في نفس الأسبوع منذ أبريل، عندما كانت موسكو والرياض تحاولان التوصل إلى اتفاق لإنهاء حرب أسعار النفط المنخفضة.

تأتي دبلوماسية النفط المكثفة هذا الأسبوع مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا” في أوروبا والأمريكيتين، مما يلقي بثقله على توقعات الطلب خلال الأشهر القليلة المقبلة.

تساؤلات يصحبها قلق

يتساءل تجار النفط الآن عما إذا كان السوق سيكون قادرًا على استيعاب زيادة الإنتاج المخطط لها من قبل أوبك + بنحو مليوني برميل يوميًا في يناير.

وقال توربيورن تورنكفيست، الشريك المؤسس لشركة تجارة النفط الكبرى جانفور جروب: “إذا مضت أوبك قدمًا في زيادة الإنتاج كما هو مقرر في يناير، فلن نتمكن من سحب مخزونات الخام بعد الآن، وأضاف: “أظن أن السوق الآن يحدد احتمال تأجيل زيادة الإنتاج”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ونظيره الإماراتي، سهيل المزروعي، إن المجموعة تخطط في الوقت الحالي للمضي قدمًا في زيادة الإمدادات كما هو مقرر.

أهداف أوبك وتأثير الانتخابات الرئاسية الأمريكية

وتهدف أوبك + إلى الالتزام بصفقة الإنتاج وسط تفشي فيروس كورونا، فيما تشير التقارير الأخيرة الانخفاض السريع في المخزونات النفطية على متن السفن قبالة الصين أو مؤشرات على أن الشتاء في نصف الكرة الشمالي قد يكون أكثر برودة من المعتاد، ويمكن أن يتغير الكثير قبل اجتماع المجموعة الشهر المقبل.

أسواق الطاقة العالمية

ويمكن للانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر أن تعيد تشكيل السياسة الخارجية وسياسة الطاقة الأمريكية؛ ثم هناك ليبيا حيث بدأ إنتاج النفط يتعافى بعد هدنة بين الفصائل المتحاربة.

وقال الكرملين إن ولي العهد وبوتين ناقشا أيضًا التعاون في مكافحة فيروس كورونا وإمكانية استخدام لقاح سبوتنيك الخامس الروسي في السعودية.

وقد حذر وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان، في سبتمبر الماضي، كل من يحاول استغلال الظروف الحالية لصالحة في سوق النفط.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :