فيديو.. إمام المسجد الحرام : التفكر في مخلوقات الله من أسباب زيادة الإيمان

فيديو.. إمام المسجد الحرام : التفكر في مخلوقات الله من أسباب زيادة الإيمان

الساعة 2:53 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
فيديو.. إمام المسجد الحرام : التفكر في مخلوقات الله من أسباب زيادة الإيمان
المواطن - الرياض

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، أن التفكر في مخلوقات الله من أجلّ العبادات القلبية، وأسباب زيادة الإيمان، فقد جعل الله لنا في هذا الكون من الآيات والعبر الدالة على ألوهيته.

وأضاف فضيلته في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام أن من الآيات الباهرة والمخلوقات البديعة التي هي محل للتفكر والنظر “الطير” ذلك المخلوق العجيب الذي قد جعل الله له من الخصائص والسمات ما يمتاز به عن غيره، ويدل دلالة واضحة على كمال قدرته سبحانه، وبديع صنعه.

وتابع فضيلته : فالطير جماعات وأجناس مماثلة لبني آدم في الخلق والرزق والحياة والموت والحشر ومتى طغى بعضها على بعض أو ظلم بعضها بعضاً حوسبت يوم القيامة واقتص من ظالمها لمظلومها، وإن لم يكن من قصاص التكليف إذ لا تكليف عليها، وبعد أن يحكم الله بين الدواب بحكمة العدل يجعلها تراباً.

وأضاف إمام المسجد الحرام : والطير تسجد لخالقها كما أن كل شيء يسجد لعظمته طوعاً وكرهاً، مشيرًا إلى أن الطير من الكائنات التي سخرها الله لنبيه داوود عليه السلام، تطيعه وتسبح الله تبعاً له.

كما أن الطير كانت من الجنود المسخرة لنبي الله سليمان عليه السلام وهذه الطيور تعلم الناس دروساً وعبرة تفيدهم وينتفعون بها في حياتهم، ففي قصة قابيل الذي قتل أخاه هابيل دروس كثيرة منها: إلهام الله ذلك الغراب أن ينزل ويثير الأرض ليدفن فيها غراباً ميتاً ويعلم قابيل كيف يستر بدن أخيه.

وأضاف أنه مهما أوتي المرء من علم ومهما بلغ علم الخلق فهو محدود لا يعد شيئاً أمام علم الله الواسع الشامل الذي أحاط بكل شيء.

وقال خطيب المسجد الحرام :ومن الآيات التي أرسلها الله على قوم فرعون عقاباً لهم على تكذيبهم وعنادهم الجراد يأكل زرعهم ونباتهم، فمن توكل على الله حق توكله ارتبط قلبه بالله، وعلم أن الاكتساب والغني والتحصيل لا يكون بما أوتي من ذكاء وطاقة ومهارة وحرفة وصنعة، وما أشبه ذلك، وإنما يعتقد جزماً أن الله هو مسبب الأسباب، وأن أزمة الأمور في يده.

وأوضح أن الطيور تعرف خالقها عز وجل، وتطير تطلب الرزق بما جبلها الله عليه من الفطرة التي تهتدي بها إلى مصالحها، كما أن في كونها تغدو إلى أماكن بعيدة، وتهتدي بالرجوع إلى أماكنها لا تخطئها، دلالة على حكمة الباري الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :