معلومات حول حمية الكيتو بعد حالة الدكتورة خلود

معلومات حول حمية الكيتو بعد حالة الدكتورة خلود

الساعة 2:21 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
معلومات حول حمية الكيتو بعد حالة الدكتورة خلود
المواطن - الرياض

أطلت الدكتورة خلود إحدى مشاهير الكويت بإطلالة لفتت الأنظار، بعدما فقدت الكثير من وزنها، مشيرة إلى أنها كانت تتبع حمية الكيتو، فما هي هذه الحمية، وهل اتباع هذه الحمية ودون إشراف طبي يضر الصحة؟

ما هي حمية الكيتو ؟

وكان استشاري التغذية العلاجية الدكتور بدر أيمن قال في وقت سابق لـ”المواطن“، إن الحمية الكيتونية هو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، عالي الدهون، والبروتين، يتضمّن التقليل من تناول الكربوهيدرات على نحو كبير (أقل من 50 جرامًا في اليوم)، واستبدال الدهون والبروتين بها، وهذا ما يضع الجسم في حالة استقلابية تسمى الحالة الكيتونية، أو الخلونية (الكيتوزية).

ولفت إلى أن اتباع حمية الكيتو بدأ في عام 1924م؛ لعلاج الصرع، ولكن اكتشفت لها فوائد أخرى مثل: فقدان الوزن السريع، والتحكم في داء السكري من النوع الثاني، وتقليل الهيموجلوبين السكري، وجرعات الأدوية المخفضة لسكر الدم، وتقليل الدهون الثلاثية في الدم على نحو كبير.

التوازن بين جميع العناصر الغذائية

ودعا إلى ضرورة التوازن بين جميع العناصر الغذائية المتناولة، وبكميات مناسبة للجسم، ودون تقليل عنصر بذاته يصل إلى حد الضرر، بحيث يتم تناول العناصر الغذائية جميعها بما يحقق للجسم الصحة، والفائدة.

وخلص إلى القول إن اتباع أي حمية غذائية يجب أن يكون تحت إشراف طبي، وحمية الكيتو من الممكن أن تتسبب في مشاكل أخرى للجسم، فالمخاطر الصحية طويلة المدى لحمية الكيتو تشمل: تكوّن حصيات الكلى، وأمراض الكبد، ونقص الفيتامينات، والمعادن، مثل: الفولات، وفيتامين (أ)، وفيتامين (ك)، وفيتامين(هـ)، أما المشاكل قصيرة المدى فهي اضطرابات المعدة، والصداع، والتعب ونوبات الدوار، كما أن بعض الأشخاص يعانون مشكلات في النوم.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :