اعراض الغدة الدرقية النشطة

اعراض الغدة الدرقية النشطة

الساعة 7:41 مساءً
- ‎فيصحة وطب‎
0
طباعة
اعراض الغدة الدرقية النشطة

اعراض الغدة الدرقية النشطة

نجد بعض الأشخاص يحتاجون معرفة اعراض الغدة الدرقية النشطة، فمن المعروف عنها أنها لها وظائف هامة بجسم الإنسان، ولكن هناك العديد من الأشخاص لا يعلمون عنها الكثير.

ما هي الغدة الدرقية

أن الغدة الدرقية أحد الغدد الهامة بجسم الإنسان، وشكلها يكون أشبه بشكل الفراشة، وهي موجودة بمنطقة الرقبة، والغدة الدرقية هي الغدة المسئولة عن عملية إفراز الهرمونات بالجسم، والتي يحتاجها لتنظيم عملية الأيض، هذا بالإضافة إلى العديد من الوظائف الأخرى.

وفي حالة تعرض الإنسان لفرط في نشاط الغدة الدرقية، فأنه يتعرض لرفع هرمونات هذه الغدة بالجسم، وقد يكون هذا سبب في ظهور بعض الأمور الهامة، والتي تعرف باسم اعراض الغدة الدرقية النشطة.

اعراض الغدة الدرقية النشطة

قد تختلف اعراض الغدة الدرقية النشطة التي تظهر على المريض، وهذا يرجع إلى شدة المرض، وهذا قد يؤكد على أنه من الممكن أن يوجد شخص مصاب بهذه المشكلة ولا تظهر عليه هذه الأعراض، التي سوف يوضحها لنا اليوم موقع المواطن، والتي هي عبارة عن:

  • من الأعراض الشائعة هو تعرض الشخص المصاب للتعرق المفرط، وقد يكون غير قادر على تحمل درجة الحرارة.
  • كما أنه قد يلاحظ زيادة في حركة الأمعاء، أي أنه سوف تزداد لديه عدد مرات التغوط.
  • هذا بالإضافة إلى أنه سوف يشعر برجفة بسيطة في الجسم.
  • ويعتبر التوتر من أكثر الأعراض ظهورًا لدى عدد كبير من المرضى.
  • كما أن المريض قد يشعر بتسارع في ضربات القلب وعدم انتظام نبضاته.
  • كما يتعرض المريض لحالة واضحة من فقدان الوزن، وهذا بسبب زيادة معدل عملية الأيض، على الرغم من قيام هذا الشخص بتناول كافة أنواع الطعام بكميات كبيرة.
  • كما أن تناول الإنسان لكميات كبيرة من الطعام على عكس المعتاد قد يكون أحد الأعراض الشائعة لزيادة نشاط الغدة الدرقية.
  • هذا بالإضافة إلى الشعور بالتعب والضعف العام.
  • كما يتعرض المريض لانخفاض قدرته على التركيز.
  • كما أن النساء يتعرضون لعدم انتظام الدورة الشهرية لديهم.
  • كما أن زيادة نشاط الغدة الدرقية قد يكون سبب في تقصف وضعف الشعر لدى الرجال والنساء.
  • هذا إلى جانب إمكانية الإصابة بترقق الجلد.
  • التعرض لبعض الاضطرابات النفسية، والتي من أكثرها شيوعًا هو التقلبات المزاجية.
  • وقد يواجه المريض مشاكل واضحة في النوم.
  • كما يمكن أن يحدث تورم وانتفاخ في الغدة الدرقية.
  • كما يمكن أن يصاب المريض بضعف في العضلات.
  • ومن الضروري أن يعلم كبار السن أن في حالة إصابتهم بزيادة نشاط الغدة الدرقية، فأنه لن تظهر لديهم العديد من هذه الأعراض، وهذا يرجع إلأى أن الحالة قد تكون خفيفة.

متى يجب طلب المساعدة الطبية

من الضروري أن يكون مريض الغدة الدرقية النشطة على علم بأنه غير مصاب بمرض خطير، كما أن أعراض الإصابة بهذا المرض أيضًا ليست أعراض خطيرة، ولكنه نادرًا ما يحدث الإصابة بما يعرف بالرجفان الأذيني.

والتي تعتبر هي الحالة الخطيرة والوحيدة المرتبطة بالغدة الدرقية النشطة، فمن الممكن أن تكون سبب في الإصابة بالسكتة الدماغية والفشل القلبي، وفي هذه الحالة يكون من الضروري القيام بطلب المساعدة الطبية الطارئة في أسرع وقت، وقد يكون هناك بعض الأعراض التي تشير إلى احتمال إصابة المريض بالرجفان الأذيني، وهذه الأعراض عبارة عن:

  • الشعور بالدوخة والدوار الشديد.
  • التعرض لحالة قوية من ضيق التنفس.
  • التعرض للإغماء من وقت لآخر.
  • حدوث تسارع شديد وعدم انتظام في نبضات القلب.

هل أي شخص عرضة للإصابة بهذا المرض

من المعروف أن الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية من الأمراض التي يمكن أن يصاب بها أي شخص، فهي من الأمراض الشائعة، ولكن هذا المرض شائع ومنتشر بشكل أكبر بين بعض الفئات عن الأخرى، ومن الفئات الأكثر شيوعًا:

  • أن النساء هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن الرجال.
  • وفي حالة وجود تاريخ عائلي سابق للإصابة بمشاكل الغدة الدرقية.
  • وفي حالة التعرض للإصابة ببعض الأمراض الصحية المختلة والتي من ضمنها مرض السكري.
  • كما أن الأشخاص الذين يقوموا بتناول كميات كبيرة من أنواع الطعام الذي يحتوي على نسب عالية من اليود يكونوا أكثر عرضه للإصابة بالمرض.
  • كما أن التقدم بالعمر يكون سبب كبير للإصابة بالمرض.

مضاعفات الغدة الدرقية النشطة

من الممكن أن يتسبب فرط نشاط الغدة الدرقية إلى حدوث بعض المضاعفات والتي من أهمها والأكثر انتشارًا:

حدوث بعض المشاكل الصحية بالقلب، والتي قد تكون من أخطر المضاعفات التي يمكن أن يتعرض لها المريض، وقد تتمثل في حدوث تسارع في نعدل ضربات القلب، بالإضافة إلى حدوث بعض الاضطرابات بإيقاع القلب، والتي يعرفها الكثيرون باسم الرجفان الأذيني.

والتي قد تكون سبب في الإصابة بالسكة الدماغية وفشل في القلب الاحتقاني، وقد يصاب المريض بهذه الحالة إذا فقد القلب قدرته على أن يقوم بتوزيع الدم للجسم بشكل كافي، ليستطيع أن يسد احتياجاته البدنية.

كما أن هشاشة العظام أيضًا تعتبر ضمن مضاعفات الإصابة بالغدة الدرقية النشطة، فمن الممكن أن تتعرض العظام إلى ضعف وهشاشة، فمن المعروف أن العظام تعتمد على الكالسيوم في قوتها وأيضًا على مدى احتوائها على الأملاح المعدنة، فيكون زيادة فرط الهرمون الدرقي سبب في إعاقة العظام أن تقوم بامتصاص ما تحتاج إليه من الكالسيوم.

كما يمكن أن يصاب المريض ببعض المشاكل بالعين، بالإضافة إلى احمرار وتورم الجلد وأيضًا الإصابة بما يعرف باسم نوبة التسمم الدرقي، فجميع هذه الأعراض تعتبر ضمن المضاعفات الخطيرة للغدة الدرقية النشطة.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :