السليمان: فضح الفساد وكشف عوراته رسائل عبرة وردع وصون للحقوق
يظهر مكانة القانون وتمكن العدالة

السليمان: فضح الفساد وكشف عوراته رسائل عبرة وردع وصون للحقوق

الساعة 9:00 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
السليمان: فضح الفساد وكشف عوراته رسائل عبرة وردع وصون للحقوق خالد السليمان
المواطن - الرياض

أكد الكاتب والإعلامي خالد السليمان أن فضح الفساد وكشف عوراته هو في الحقيقة حفاظ على السمعة وصون للصورة، لأنه يظهر مكانة القانون وتمكن العدالة.

وأضاف السليمان، في مقال له بصحيفة “عكاظ”، بعنوان “ضباع في قفص الفساد !” أن معالجة قضايا الفساد خلف الأبواب المغلقة وتحت الغطاء بحجة عدم تشويه صورة البلاد تفوت فرصة تبليغ رسائل العبرة والردع لكل من تسول له نفسه العبث بالنظام والاعتداء على الحقوق !.. وإلى نص المقال.

حاميها حراميها أحياناً

ماذا يعني أن قاضياً كان عضواً في مجلس الشورى ووكيل إمارة منطقة يتورطان في استخراج صكين غير نظاميين للاستيلاء على ١٦٩ مليون متر مربع بإحدى المحافظات، وأن يتورط ضابط برتبة فريق في الحصول على رشاوى بقيمة ٤٠٠ مليون ريال مقابل ترسية مشاريع لصالح بعض الشركات، وأن يتورط أستاذ جامعي بتواطؤ موظف في إحدى المحاكم بالتلاعب في مسار قضية ضد الأول، وأن يتورط عضوان في النيابة العامة مع موظف بوزارة التجارة في طلب رشوة ٥ ملايين وثلاثمائة ألف ريال لإنهاء قضية منظورة لدى النيابة وفرع وزارة التجارة بإحدى المحافظات ؟!

يعني أن حاميها حراميها أحياناً، وأن هناك أشخاصاً خطأ وجدوا في المكان الخطأ، ولبسوا ثياب أمانة ليست لهم، وتقلدوا مسؤوليات ليسوا جديرين بها، لكن العزاء أن هناك عيناً رقيبة لم تعد تغفل عنهم ويدا تحاسب لم تعد تداري عليهم، فالزمن زمن كشف عورات الفساد وليس إخفاؤها خجلا أو تسترا من الفضيحة وتشويه الصورة !

مكانة القانون وتمكن العدالة

كنا بحاجة ماسة لامتلاك مثل هذه الشجاعة، وإدراك أن فضح الفساد وكشف عوراته هو في الحقيقة حفاظ على السمعة وصون للصورة، لأنه يظهر مكانة القانون وتمكن العدالة، كما أن معالجة قضايا الفساد خلف الأبواب المغلقة وتحت الغطاء بحجة عدم تشويه صورة البلاد تفوت فرصة تبليغ رسائل العبرة والردع لكل من تسول له نفسه العبث بالنظام والاعتداء على الحقوق !

أما صفات المتهمين فتستحق كتابة مقالات ومقالات، فأن تكون قاضياً وعضواً في الشورى وضابطا برتبة فريق ووكيلا لإمارة ووكيلا للنيابة وأستاذا جامعيا، فهذا يعني أنك تجسد كل معاني الحقارة وخيانة الأمانة، لأنك تلبست لبوس الصالحين المخلصين لله فعصيته، وأقسمت على حمل الأمانة أمام ولي الأمر فخنته، وبدلا من أن تكون ساهرا على حقوق البلاد والعباد، كنت ضبعا ينهش بانتهازية !


شارك الخبر


مقالات ذات صلة



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

الليلة.. جلسة حوارية مع رؤساء لجان برامج تحقيق رؤية 2030

يستعرض رؤساء لجان برامج تحقيق رؤية السعودية 2030