مسئول أمريكي: سنفرض عقوبات جديدة على إيران
قال إن عودة الاتفاق السابق ممكنة

مسئول أمريكي: سنفرض عقوبات جديدة على إيران

الساعة 8:49 مساءً
- ‎فيالعالم, حصاد اليوم
0
طباعة
مسئول أمريكي: سنفرض عقوبات جديدة على إيران
المواطن - ترجمة : عمر رأفت

مع اقتراب فترة ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من نهايتها، تعتزم إدارته المنتهية ولايتها ممارسة المزيد من الضغط على إيران من خلال فرض عقوبات جديدة ضد خصم إيران.

وحسبما ذكر موقع راديو فردا، قد أعلن المبعوث الأمريكي الكبير إلى إيران، إليوت أبرامز، أمس، أن استراتيجية عقوبات ترامب ستستمر “لشهرين آخرين، حتى نهاية” رئاسته، مع إدخال عقوبات جديدة تتعلق بالأسلحة وأسلحة الدمار الشامل، وحقوق الإنسان.

عند توليه منصبه، انتقد ترامب بشدة الاتفاق النووي التاريخي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية والذي تم وضعه تحت إدارة سلفه باراك أوباما.

في عام 2018 ، تخلت الولايات المتحدة عن الاتفاقية التي بموجبها قلصت طهران برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وبينما شدد ترامب الخناق على طهران من خلال فرض عقوبات عقابية جديدة، وردت إيران بالإعلان عن عدم مطالبتها بالالتزام بحدود الاتفاق على تخصيب اليورانيوم، كافح الموقعون الأوروبيون على الصفقة إلى جانب الصين وروسيا للحفاظ على الاتفاقية.

إمكانية عودة الاتفاق السابق

وقال الرئيس المنتخب جو بايدن، الذي من المقرر أن يتولى منصبه في يناير المقبل، إنه يعتزم إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق إذا امتثلت إيران لشروط الصفقة.

خلال حدث افتراضي أقامه معهد برلين، أشاد أبرامز بمرشحي السياسة الخارجية لبايدن وقال إنه يعتقد أن الإدارة الجديدة لديها فرصة كبيرة للتفاوض على صفقة جديدة مع طهران تعالج التهديدات الصاروخية والإقليمية من إيران، لكن أبرامز حذر أيضًا بايدن من تكرار ما يعتبره أخطاءً ارتكبها فريق أوباما ونصح الرئيس القادم بالاستفادة من النفوذ الذي يعتقد أنه قد تم اكتسابه.

إيران

وقال أبرامز: “إذا تجاهلنا النفوذ الذي لدينا، فسيكون ذلك مأساويًا وغبيًا حقًا، ولكن إذا استخدمناه، فهناك فرصة أعتقد أنه سيكون هناك اتفاق بناء يعالج كل هذه المشاكل”.

إيران تبدي مرونة

فيما قالت إيران إنه لن تكون هناك مفاوضات بشأن برنامج إيران الصاروخي أو تغييرات في سياستها الإقليمية، لكن خلال اجتماع لمجلس الوزراء متلفز في 25 نوفمبر، أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن انفتاحه على العودة إلى الاتفاق الأصلي الذي ساعد في تحقيقه.

بينما قال روحاني إن على الحكومة الأمريكية الجديدة أن تعوض السياسات السيئة التي سنتها الإدارة المنتهية ولايتها على مدى السنوات الأربع الماضية”، وأضاف قال أن إيران والولايات المتحدة يمكنهما الاتفاق والإعلان عن استعداد كلا الجانبين للعودة إلى الشروط والأحكام المعمول بها عندما تولى ترامب منصبه في 20 يناير 2017.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :