موسكو تحاصر توسع أنقرة في القارة الإفريقية
قاعدة روسية تبعد حوالي 60 كم عن جزيرة سواكن

موسكو تحاصر توسع أنقرة في القارة الإفريقية

الساعة 8:04 صباحًا
- ‎فيالعالم, تقارير, حصاد اليوم
0
طباعة
موسكو تحاصر توسع أنقرة في القارة الإفريقية
المواطن - سليم زايد - الرياض

ضربة روسية جديدة في وجه النظام التركي، برئاسة رجب طيب أردوغان؛ للحد من نفوذه وتوسعه في العديد من بؤر الأحداث، حيث صدق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على إنشاء قاعدة عسكرية بحرية في السودان بمنطقة تبعد حوالي 60 كم عن جزيرة سواكن المخصصة سابقًا لصالح تركيا.

وسيكون لروسيا الحق في جلب جميع الأسلحة والذخيرة وغيرها من المعدات التي تحتاجها عبر المطارات والموانئ الموجودة في السودان لدعم القاعدة، التي من المقرر أن تستوعب 300 جندي وموظف.

التقرير التالي يرصد طموحات الرئيس التركي التي حطمتها موسكو على جزيرة سواكن.

البداية في عهد البشير:

ونهاية عام 2017، أعلن أردوغان أن الخرطوم منحت أنقرة جزيرة سواكن الواقعة على البحر الأحمر شرقي السودان كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم يحددها.

وقالت حينها تقارير: إن الغرض هو إقامة قاعدة عسكرية تركية، وهو ما نفته السودان وتركيا بعكس روسيا التي كانت واضحة في هذا الصدد.

WhatsApp Image 2020 11 23 at 8.26.43 PM

فيما قضت أحداث السودان عام 2019 ضد الرئيس السابق عمر البشير، على مشروع أردوغان الطموح.

الاتفاق الذي كان أبرمه أردوغان لإقامة قاعدة عسكرية تركية في هذه المنطقة، تحطم على صخور جزيرة سواكن التي يقع بها الميناء الأقدم في السودان.

وفي نهاية عام 2019 أثارت جولة أردوغان في إفريقيا جدلًا واسعًا، بعدما حصلت أنقرة على مشروع إعادة إعمار وترميم آثار تلك الجزيرة الواقعة على الساحل الغربي للبحر الأحمر شرقي السودان، الأمر الذي أدى إلى تأجيج التوتر في المنطقة بسبب الخطوة التي وصفت بأنها تأتي ضمن إعادة نفوذ الإمبراطورية العثمانية الغابرة.

وترتبط جزيرة سواكن في أذهان السودانيين بمقاومة المستعمر العثماني “سئء السمعة” الذي تكتظ الجزيرة بآثاره.

موقع فريد:

والجزيرة التي ترتفع عن البحر نحو 66 مترًا، تبعد عن العاصمة السودانية الخرطوم بنحو 560 كيلومترًا، وقريبة من مدينة بورتسودان بنحو 70 كيلومترًا، وتعد مركزًا بحريًّا مهمًّا بالبحر الأحمر.

تضم الجزيرة منطقة أثرية تاريخية وتحمل آثار أول ميناء سوداني، وكانت سابقًا الميناء الرئيسي للسودان، وقد بنيت المدينة القديمة فوق الجزيرة المرجانية قبل أن تتحول منازلها حاليًّا إلى آثار وأطلال.

WhatsApp Image 2020 11 23 at 8.26.46 PM

كما أن موقعها القريب من موانئ القنفذة وجدة والليث وينبع في السعودية، ومينائي القصير وسفاجا في مصر، زاد من أهميتها وحرك أطماع المحتلين نحوها.

والجزيرة لها طبوغرافيا مميزة بشكل شبه مستدير وأرض مسطحة داخل شرم ضيق يفتح على البحر الأحمر ومتصل بالبر بطريق ممهد.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :