تحديات عظيمة تنتظر بايدن بعد تنصيبه رئيسًا لأمريكا
قبل فقدان الأغلبية في الكونغرس بعد انتخابات التجديد النصفي

تحديات عظيمة تنتظر بايدن بعد تنصيبه رئيسًا لأمريكا

الساعة 5:06 مساءً
- ‎فيالعالم, حصاد اليوم
0
طباعة
تحديات عظيمة تنتظر بايدن بعد تنصيبه رئيسًا لأمريكا جو بايدن في البيت الأبيض
المواطن - ترجمة : عمر رأفت

أدى جو بايدن، أمس الأربعاء اليمين الدستورية رئيسًا للولايات المتحدة، وأصبحت زميلته السابقة في مجلس الشيوخ، سيناتور كاليفورنيا كامالا هاريس، أول امرأة تشغل منصب نائب الرئيس.

وحسبما ذكر موقع فوكس، يتولى الرئيس رقم 46 في تاريخ الولايات المتحدة ونائبه منصبهما وسط أزمات عالمية، مثل جائحة فيروس كورونا والتي أودت بحياة أكثر من عدد الجنود الأمريكيين الذين ماتوا في الحرب العالمية الثانية، وأنتجت أعلى معدلات البطالة منذ الكساد الكبير.

تحديات تنتظر بايدن

عندما بدأ حجم الوباء وأضراره الاقتصادية تضحان في وقت سابق من هذا العام، أشارت حملة بايدن إلى أنه يريد إدارة “بحجم فرانكلين روزفلت”.

ونتيجة لاكتساح الديمقراطيين المفاجئ لجولات الإعادة في مجلس الشيوخ في جورجيا في وقت سابق من هذا الشهر، يتمتع بايدن بأغلبية في الكونغرس ويمكن أن تمكنه من تحقيق هذا الطموح ، أو على الأقل الاقتراب منه.

وسيكون بايدن قادرًا على سن تغييرات شاملة ليس فقط من خلال إجراء تنفيذي، ولكن أيضًا مشاريع قوانين إنفاق كبيرة لصالح مجلس الشيوخ ومجلس النواب الديمقراطيين.

جو بايدن

وسيترأس بايدن أول “ثلاثية” ديمقراطية وهي الرئاسة ونائب الرئيس والكونجرس، منذ تلك التي قادها هو والرئيس باراك أوباما من عام 2009 إلى عام 2011، وتولت هذه الثلاثية السلطة أيضًا في وقت الأزمات.

في عام 2008، تطورت أزمة الرهن العقاري إلى أزمة مالية كاملة وأكبر ركود منذ الثلاثينيات، وحينها قام أوباما وبايدن والديمقراطيون في الكونغرس بإصلاحات من خلال حزمة مالية كبيرة، وإصلاحات أوباما كير الصحية، وإصلاحات دود-فرانك المالية، ومعاهدة ستارت الجديدة للحد من الأسلحة مع روسيا، والتشريع الذي يجيز إدارة الغذاء والدواء تنظيم السجائر.

وحسبما ذكر موقع فوكس، فإن بايدن وهاريس لديهما الآن فرصة مماثلة للقيام بنفس الذي تم في عهد أوباما.

وغالبًا ما يفقد الرؤساء مقاعد في الكونجرس خلال أول انتخابات منتصف المدة، لذلك سيتعين على بايدن وهاريس الاستفادة بشكل استثنائي من الوقت بين 20 يناير 2021 و3 يناير 2023 لتمرير جدول أعماله، وسيتعين عليهم أيضًا التفكير مليًا في الأولويات عندما يكون لديهم 50 عضوًا في مجلس الشيوخ فقط إلى جانبهم ويمكن لأي عضو ديمقراطي في مجلس الشيوخ أن يفسد مشروع القانون بأكمله.

أجندة بايدن

ولقد تعهد بايدن وهاريس بتنفيذ خطة للتصدي لوباء فيروس كورونا، من خلال توسيع الفحوصات، وتعزيز التنسيق الأفضل بين الدول، وتمويل وتنظيم التطوير السريع للقاح ونشره، وسيحتاجون إلى تمرير خطتهم للاستجابة للأزمة الاقتصادية التي سببها الوباء، بتمويل للولايات والمحليات التي تعاني من ضائقة مالية، وتأمين نقدي وتأمين ضد البطالة للأفراد والأسر، ومنح وقروض لإبقاء الشركات الصغيرة مثل الحانات والمطاعم في أعمال.

وسوف يحتاجان إلى تمرير الحزمة التشريعية الخاصة بهما لمنع آثار تغير المناخ من صنع الإنسان، بما في ذلك الإعانات لتطوير ونشر الطاقة الخضراء، وخطط لتوسيع الوصول إلى الطاقة النظيفة في الخارج. وسيحتاجون أيضًا إلى تقرير كيفية الرد على موقف الجمهوريين الدستوري المتشدد في المحكمة العليا، سواء عن طريق إصلاح المحكمة أو تعبئتها بنشاط.

كما أنهما سيحتاجان إلى الموافقة على حزمة من الإصلاحات الديمقراطية، مثل التمويل العام للانتخابات؛ مطالبة جميع الولايات باستخدام لجان مستقلة لترسيم دوائر الكونغرس؛ وإجراء استفتاء ملزم  لبورتوريكو.

وسيحتاجان إلى استخدام هذين العامين الأولين لتمرير أجندتهما الاقتصادية، من تمكين جميع الأمريكيين من الشراء في خيار عام شبيه بالرعاية الطبية للتأمين الصحي إلى رفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارًا في الساعة إلى التوسع الكبير في الإعانات لرعاية الأطفال.

ومن المتوقع أن ينخرط بايدن مع كوبا وإيران مجددًا، والتفاوض بشأن صفقة جديدة للحد من الأسلحة مع روسيا قبل انتهاء صلاحية معاهدة ستارت الجديدة، ومعالجة قضية التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية لكوريا الجنوبية واليابان.


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :