تونس تمدد حظر التجول الليلي والحجر الصحي الجزئي
حتى 14 فبراير المقبل

تونس تمدد حظر التجول الليلي والحجر الصحي الجزئي

الساعة 7:58 مساءً
- ‎فيالعالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
تونس تمدد حظر التجول الليلي والحجر الصحي الجزئي
المواطن - متابعة

أعلنت السلطات الصحية في تونس، اليوم السبت، تمديد حظر التجول الليلي وتدابير الحجر الصحي الجزئي حتى منتصف فبراير المقبل.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة وعضوة لجنة مكافحة الفيروس نصاف بن علية، في مؤتمر صحفي، أن تمديد حظر التجوال سيبدأ من الساعة الثامنة ليلًا وحتى الخامسة صباحًا لمدة ثلاثة أسابيع.

كما سيتم تمديد بعض القيود في القطاعات المهنية مثل العمل بالمناوبة ودعم العمل عن بعد ومنع التجمعات والتظاهرات الثقافية.

وتأتي هذه الإجراءات في ظل تصاعد أعداد المصابين والوفيات بفيروس كورونا بشكل يومي في أنحاء البلاد، بحسب “الفرنسية”.

وقالت نصاف بن علية: “نحن في مفترق خطير، إذا لم نطبق التدابير سنتخذ إجراءات أكثر شدة”.

وبحسب آخر تحديث لوزارة الصحة توفي 103 أشخاص بالفيروس في أعلى حصيلة يومية بجانب تسجيل 2389 إصابة جديدة.

معلومات عن كورونا:

يذكر أن فيروس كورونا أو ما يعرف بـ”كوفيد-19″ هو مرض معدٍ يسببه آخر فيروس تم اكتشافه من سلالة فيروسات كورونا.

ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس الجديد ومرضه قبل بدء تفشيه في مدينة ووهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019، وقد تحوّل كوفيد-19 الآن إلى جائحة تؤثر على العديد من بلدان العالم.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض كوفيد-19 في ‏الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وتشمل الأعراض ‏الأخرى الأقل شيوعًا ولكن قد يُصاب بها بعض ‏المرضى: الآلام والأوجاع، واحتقان الأنف، ‏والصداع، والتهاب الملتحمة، وألم الحلق، والإسهال، ‏وفقدان حاسة الذوق أو الشم، وظهور طفح جلدي ‏أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين. وعادة ما ‏تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ بشكل تدريجي. ‏ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن يشعروا إلا ‏بأعراض خفيفة جدًّا.

‏أعراض فيروس كورونا:

ويتعافى معظم الناس (نحو 80%) من مرض كورونا دون ‏الحاجة إلى علاج خاص. ولكن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريبًا من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض كوفيد-19 فيعاني من صعوبة في ‏التنفس.

وتزداد مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة ‏بين المسنين والأشخاص المصابين بمشاكل صحية ‏أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئة ‏أو السكري أو السرطان.

وينبغي لجميع الأشخاص، ‏أيًّا كانت أعمارهم، التماس العناية الطبية فورًا إذا ‏أصيبوا بالحمى أو السعال المصحوبين بصعوبة في ‏التنفس/ ضيق النفس وألم أو ضغط في الصدر أو ‏فقدان القدرة على النطق أو الحركة.

ويوصى، قدر ‏الإمكان، بالاتصال بالطبيب أو بمرفق الرعاية ‏الصحية مسبقًا؛ ليتسنى توجيه المريض إلى العيادة ‏المناسبة.


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :