التسويق المُسيء لاحتضان اليتيم!

التسويق المُسيء لاحتضان اليتيم!

الساعة 10:03 صباحًا
- ‎فيكتابنا, حصاد اليوم
0
طباعة
التسويق المُسيء لاحتضان اليتيم!
بقلم: موضي الزهراني 

من أجمل سنوات عملي كانت في دار الحضانة الاجتماعية للأطفال ذوي الظروف الخاصة والتي كانت تقع في حي عليشة بالرياض.

كانت سنوات حافلة بالعطاء الإنساني الذي لا يمكن إيجازه في هذه الأسطر القليلة، حيث عشتُ عاطفة الأمومة قبل أن أصبح أماً بسنوات! فالعمل مع الأطفال فاقدين الوالدين، ومحرومين من العائلة الطبيعية يجبرك لاشعورياً بأنك تقوم بجميع الأدوار اجتهاداً منك لتعويضهم عن هذا الفقدان الذي لا تعوضه الماديات مهما كان مستواها عالٍ من خلال الخدمات الشاملة المُقدمة حينها منذ دخولهم وهم في مرحلة الرضاعة، حتى وصولهم لمرحلة يتطلب الوضع انتقالهم لدارٍ أخرى، أو انتقالهم لأسرة طبيعية احتضنت أحدهم كفرد من أفرادها!

وكانت هذه الخدمة بالذات من أعظم الخدمات التي تقدمها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية منذ نشأتها وحريصة كل الحرص على تنفيذها باستمرار من خلال أقسام الأسر البديلة الموجودة في مكاتب الإشراف الاجتماعي النسائي سابقاً على مستوى مناطق المملكة! وكانت البرامج والأنشطة التي تقام بشكل مستمر في دور الحضانة خلال الإجازات الصيفية، والأعياد، تهدف لربط الأطفال بفئات المجتمع المختلفة وتعتبر من أهم طرق الجذب لاحتضان الأطفال منذ مراحل مبكرة من أعمارهم بكل يُسر وسهولة، مع الاهتمام طبعاً بالسريّة التي تعزز من قيمة الطفل بعدما يستقر مع تلك الأسرة الكافلة له، وكذلك للأسرة التي احتضنت هذا الطفل حُباً له!

والذي أقصده من ذلك بأنه لم تكن الوزارة أو دوّر الحضانة حينها تضطر للتسويق الإعلامي لكي تجذب الأسر لاحتضان الأطفال، بل كانت نسبة الاحتضان عالية جداً لدرجة أن بعض الأسر يتم رفع طلبها لمكاتب الإشراف في المناطق الأخرى وذلك للبحث عن طفل مناسب لها، أو تكون على قوائم الانتظار وتنتظر على أحرّ من الجمر حتى تحظى بالطفل المناسب لظروفها الأسرية والاجتماعية! ولكن بعد هذه الخدمات الإنسانية العظيمة التي تقدمها الوزارة لهؤلاء الأطفال، أساءني نفسياً في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم لجوء جمعية الوداد لرعاية الأيتام لأحد مشاهير السناب بهدف الإعلان عن خدمات الجمعية (ويا ليت الأمر أقتصر عند ذلك) لكن التسويق المبالغ فيه لإجراءات الاحتضان بحضور الزوجيّن الراغبيّن باحتضان طفلة من الجمعية.

وكذلك تصوير الطفلة معهما وانتشار هذه المقاطع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي، إلى غيرها من اللقطات المؤثرة على النفوس حسب كل متلقي وخلفيته عن هذا الحدث الإنساني الهام!

أرى أنه تجاوز حدود الحفاظ على خصوصية واحترام الأيتام المحرومين من والديّهم الحقيقيين، وأن أبعاده النفسية والأسرية لا يمكن الاستهانة بها بعد سنوات حتى يتم التسويق لهذه الخدمة بهذه الطريقة من خلال أحد المشاهير (الذي أتمنى أنه عمل ذلك لوجه الله سبحانه) وليس بمقابل مالي يسيء لميزانية جمعية خيرية مسؤولة عن احتضان الأطفال الأيتام الرُضع! لذلك أتمنى من وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية منع الاستعانة بالمشاهير للتسويق لخدمات الوزارة في مجال (الرعاية الاجتماعية) وخاصة في مجال (احتضان الأيتام) فهم ليست بضاعة بحاجة للتسويق لها، فهم بشر لهم حقوقهم ومن أبسطها الحفاظ على خصوصيتهم واحترام مشاعرهم، فإذا ترون أن الطفل الرضيع حينها لا مشاعر له، فهناك إخوة له يعيشون نفس الظروف مدركين ويتألمون لهذا التسويق غير الإنساني! والأفضل أن تستعين الجمعيات المكلفة بهذا الشأن بذوي الخبرة لإعداد آليات مناسبة للبحث عن أُسر كافلة للأطفال منذ صغرهم حفاظاً من تعرضهم لمواقف قد يواجهون أثرها في سنوات لاحقة!

*@moudyzahrani


شارك الخبر

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.



مقالات ذات صلة



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

صدمات التقاعد

يواجه الكثير من المقبلين على مرحلة التقاعد (وخاصة