هل السهر المفرط أيام العيد يؤثر على المناعة؟

المواطن- محمد داوود- جدة
هل السهر المفرط أيام العيد يؤثر على المناعة؟ - المواطن

يزداد السهر خلال أيام العيد أكثر من أي أيام مضت، وذلك لخصوصية هذه الأيام التي تمتاز بالمعايدات وأنشطة العيد والتي تبدأ بعد العصر وتستمر لساعات متأخرة من الفجر، ولكن يظل السؤال: هل هناك علاقة بين السهر ومناعة الجسم؟

جهاز مناعي قوي:

وكشف كل من استشاري أمراض الصدر وطب النوم مدير مركز طب وبحوث النوم بمستشفى جامعة الملك عبد العزيز بجدة البروفيسور سراج عمر ولي، والدكتور إبراهيم زكريا الباحث في طب النوم، أن جهاز المناعة أثناء النوم يقوم بإنتاج مواد وقائية لمكافحة العدوى، ومن هذه المواد السيتوكينات، حيث تستخدم هذه المواد في مكافحة البكتيريا، والفيروسات، وتساعد على النوم، وتمد الجهاز المناعي بالطاقة اللازمة للدفاع عن الجسم ضد المرض، ولكن نقص النوم أو سوءه قد يمنع الجهاز المناعي من بناء نفسه، واستعادة قوته، مما يؤدي إلى ضعفه في مكافحة الأمراض، وقد يستغرق الشخص وقتًا أطول من العادة حتى يشفى من المرض ، ولا شك أننا نعايش هذه الأيام أيام عيد الفطر التي تتزامن للعام الثاني مع وباء كورونا المستجد، مما يجعل الحفاظ على جهاز مناعي قوي، وأكثر ضرورة للوقاية من هذا الفيروس.

التعرض للأمراض المزمنة:

وبينا أن نقص النوم على المدى الطويل، يعمل على زيادة خطر التعرض للإصابة بالأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري، وأمراض القلب، كما يضعف قلة النوم والسهر قدرة الجزء المنطقي من الدماغ (قشرة الفص الجبهي) على السيطرة على الجزء العاطفي ، مما يؤثر على معالجة العواطف، والقدرة على التفكير بالشكل الصحيح، كما أن السهر يحد من إنتاج الهرمونات اللازمة لتنظيم النمو والشهية، بالإضافة إلى أنّه يساعد على الإفراط في إنتاج المواد الكيميائية للإجهاد.

تحفيز الشعور بالجوع:

وأكدا أن الجسم إن لم يأخذ قسطًا كافيًا من الراحة يقوم بتحفيز الشعور بالجوع والإحساس المستمر بالرغبة في التهام المزيد من الطعام وبالتالي زيادة الوزن، كما أن السهر والنوم الرديء يعززان ضعف المناعة وبالتالي الإصابة أو سهولة التعرض للأمراض المعدية، إذ يسبب السهر المفرط أيضا اضطرابات في قراءات السكر والدهون وضغط الدم، بالإضافة إلى التوتر العاطفي وتسرع وعدم انضباط في اتخاذ القرار، لذا فإن النوم الصحي بالساعات الكافية مهم حتى يستيقظ الفرد بكل نشاط وحيوية وليحافظ على صحته ويتمتع بحياة صحية هانئة.

 


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=3577259