أزمة ما بعد الموت تضني السوريين بسبب رحلة البحث عن قبر
قد تصل تكلفة الدفنة نحو 18 مليون ليرة

أزمة ما بعد الموت تضني السوريين بسبب رحلة البحث عن قبر

الساعة 10:50 مساءً
- ‎فيتقارير, العالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
أزمة ما بعد الموت تضني السوريين بسبب رحلة البحث عن قبر
المواطن- متابعة

يفرض مكتب الموتى في دمشق، بحكم القوانين الجديدة، شروطاً على أهل المتوفى قد تنتهي بمصادرة القبر الذي تمتلكه أُسر المتوفين ويلزمهم تقديم وثائق رسمية تُثبت امتلاكهم للمدافن الخاصة بالعائلة، مما يجبرهم على البحث عن مقبرة أخرى لدفن موتاهم أو شراء قطعة أرض في ذات المدافن أو غيرها بمبالغ كبيرة تصل لملايين الليرات السورية، التي قد تُعادل ثمن شقّة في ضواحي المدينة.

ومن هنا باتت رحلة البحث عن قبر تُنهكُ سكان دمشق، فالحصول على مساحة بين الأموات باتت حلماً لأهالي الموتى بعد خروج 5 مقابر عن الخدمة في العاصمة السورية.

أزمة ما بعد الموت تضني السوريين بسبب رحلة البحث عن قبر

مقابر متوارثة دون صكوك ملكية

والمشكلة التي تحدث عنها كثير من الأهالي أن المقابر العائلية جرى توارثها منذ أكثر من 50 عاما في دمشق ومحيطها، وبحكم العادات والتقاليد فقد وُرِثَت دون صكوك ملكية، فالتوثيق لم يكُن مطلوباً آنذاك، أما القانون الآن فإنه يفرض على أصحاب المقابر إشهار وثيقة امتلاك المدفن.

وبالتالي فإن الموت لا يفرق بين الأحباب فقط بل يترك للأحياء كارثة تتمثل في قوانين مكتب دفن الموتى وإجراءاتهم التعجيزية، وينص أحد قوانينهم على تقاضي رسوم تصل لـ4 ملايين ليرة سورية (حوالى 1400 دولار) من أي شخص يحصل على قبر من غير ذوي القُربى.

وبحسب موقع سكاي نيوز عربية فإنه يتوجب على عائلة المتوفى إبراز سند ملكية المقبرة أو مواجهة خيار مصادرتها بحجة عدم امتلاكه وثائق رسمية، وهنا تبرز المشكلة التي يُعانيها أهالي دمشق بعدم امتلاكهم لوثائق ملكية المقابر العائلية كونهم بحكم العادات توارثوها، ولم يكن توثيقها حينها مطلوباً، مما يُجبر أصحابها على دفع رشاوٍ لمكاتب دفن الموتى وللمحاكم أو دفن موتاهم خارج مقبرة العائلة وتحمل غرامة قد تصل إلى 4 ملايين ليرة، لكن في الواقع فإن أهل المتوفى يدفعون أضعاف المبلغ كرشاوى للمنفذين للقرار فتترتب التكلفة عليهم مابين الـ 18/ 20 مليون ليرة سورية نحو  (7000 دولار) في وقت لا يتجاوز راتب الموظف 15 دولاراً.

أزمة ما بعد الموت تضني السوريين بسبب رحلة البحث عن قبر

مقبرة بـ18 مليون ليرة سورية

أما النازحون السوريون ممن انتقلوا للعيش في دمشق، وكذلك ريفها، يُمنعونَ من دفن موتاهم في مقابر المدينة، ويُجبرون على دفع رشاوٍ للجان شعبية متعاونة مع بلدات ريف دمشق، ويرفضون دفن الموتى إلا بعد دفع رشاوٍ لهم، ويتكلف شراء القبر نحو 14 مليون ليرة سورية، كما أن دفن الموتى في مقبرة عائلة مملوكة بعد موافقتها، إن كان المتوفى من غير ذي القربى، فالقانون يلزمه دفع رسوم بقيمة 4 ملايين ليرة سورية فتبلغ تكلفة المقبرة 18 مليوناً (6000 دولار) على الأقل.

قبور بطوابق

وفي ظل الظروف الاقتصادية المتأزمة، فإنّ كُلفة شراء قبر جديد تُعادل مبلغاً كبيراً، وقد توصل البعض إلى فكرة بناء مقابر على شكل طوابق وتقدَّر تكلفتها بأكثر من 18 مليوناً ولا تتضمن الشواهد.

أزمة ما بعد الموت تضني السوريين بسبب رحلة البحث عن قبر

 


شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

عاصفة غبارية ومطرية تضرب مدينة سورية

وثق مقطع فيديو لحظة تعرض مدينة سورية إلى