كان شرطاً قاسياً أشبه بحكم الإعدام على مستقبل البعض

السليمان بعد إلغاء شرط الـ5 سنوات لدخول الجامعات: قرار تأخر كثيراً

2021-09-29 الساعة 12:04
السليمان بعد إلغاء شرط الـ5 سنوات لدخول الجامعات: قرار تأخر كثيراً
المواطن - الرياض

أكد الكاتب خالد السليمان أنه طيلة عقود من الزمن حرمت أجيال من مواصلة تعليمها الجامعي وتعزيز فرصها في الحياة بسبب شرط عدم مرور 5 سنوات على التخرج للدخول إلى الجامعات، حيث كان شرطاً قاسياً أشبه بحكم الإعدام على مستقبل كل شخص لم يلتحق بالجامعة خلال السنوات الخمس التالية لإنهاء دراسته الثانوية.

قرار تأخر كثيراً: 

وتابع السليمان في مقاله المنشور في صحيفة عكاظ بعنوان “قرار تأخر كثيراً”، أن وزير التعليم حمد آل الشيخ أعلن إلغاء هذا الشرط بحجة أن يكون التعليم متاحاً للجميع مدى الحياة وفق مفهوم برنامج تنمية القدرات البشرية، متسائلاً: لماذا الآن وليس قبل، ومن سيعوض أجيال فقدت فرصها في الحياة وحرمت من إكمال تعليمها الجامعي لأن القائمين على التعليم طيلة عقود افتقروا للرؤية الصحيحة، وكان على المجتمع أن ينتظر طويلا من ينير لهم بصيرتهم برؤيته الثاقبة للمستقبل؟!

ورأى: أن غالبية الجامعات في دول العالم لم تكن تشترط مدة زمنية للالتحاق بها، بل إن فرص القبول بها تجاوزت حتى شروط نسب ودرجات النجاح في الثانوية العامة بإجراء اختباراتها الخاصة بالقبول بهدف منح كل إنسان فرصته العادلة لمواصلة تعليمه الجامعي، أما عندنا فقد بدت الإجراءات والشروط كما لو أنها تهدف لتقليص الفرص والحد من أعداد الملتحقين بالجامعات بسبب السعة المقعدية، وهذا إجحاف بحق الراغبين في التعلم، وبدلا من ابتكار حلول التعلم كان التخلص من الأعداد الفائضة أسهل الطرق للتخلص من مشكلة القبول في الجامعات ودفن الرأس في الرمال.

وختم السليمان مقاله بالقول: باختصار.. بدا القائمون على التعليم في فترات سابقة كما لو أنهم حراس بوابات الجامعات لا حملة مشاعل الإرشاد إليها!